الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 27 يونيو عام 2017
2017/06/27

تلبية لدعوة رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك فالتر شتاينماير ومستشارة ألمانيا انجيلا ميركل، سيقوم الرئيس الصيني شى جينبينغ بزيارة الدولة للبلدين المذكورين خلال الفترة ما بين يومي 3 و6 يوليو .

تلبية لدعوة مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل، سيحضر الرئيس الصيني شي جينبينغ الدورة الـ12 لقمة مجموعة العشرين في هامبورغ الألمانية خلال يومي 7 و 8 يوليو .

ستعقد وزارة الخارجية إحاطة إعلامية لوسائل الإعلام الصينية والأجنبية في الساعة 9:00 صباح يوم الخميس الموافق يوم 29 يونيو في قاعة لانتينغ بمشاركة المسؤولين من وزارات الخارجية والمالية والتجارة الصينية لتسليط الضوء على المعلومات حول زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس شي جينبينغ لروسيا وألمانيا وحضوره للدورة الـ12 لقمة مجموعة العشرين فى هامبورج الألمانية. نرحب بحضوركم .

س: ستصدر وزارة الخارجية الأمريكية في وقت لاحق اليوم تقريرا بشأن الاتجار بالبشر. أفادت الأخبار بأن هذا التقرير سيصنف الصين كأسوأ البلدان من حيث سجل حقوق الإنسان. كيف ترد الصين على ذلك؟

ج: في الحقيقة، هذا ليس موضوعا جديدا، وموقف الصين من هذا الموضوع معروف لدى الجميع. تصمم الحكومة الصينية على مكافحة جرائم الاتجار بالبشر بعزيمة لا تتزعزع، وحققت نتائج ملحوظة في هذا المجال. يعارض الجانب الصيني بشكل قاطع قيام الجانب الأمريكي بتوجيه اتهامات باطلة لجهود الدول الأخرى في مكافحة الاتجار بالبشر وفقا لقانونه الداخلي .

نرى دائما أن جرائم الاتجار بالبشر مشكلة تواجه جميع دول العالم، لا يبقى أي بلد في منأى عنها. تحرص الصين على العمل مع البلدان الأخرى على مكافحة الاتجار بالبشر على أساس الاحترام المتبادل .

س: أفادت وكالة أنباء يونهاب بأن مسؤول في جمهورية كوريا قال إن وزارة التوحيد لجمهورية كوريا قد وافقت على طلب صندوق يوجين بيل بتوصيل دواء السل ومواد بناء المستشفيات وغيرهما من المواد إلى كوريا الديمقراطية، وسيتم توصيل هذه المواد إلى ميناء نامبو في كوريا الديمقراطية عن طريق الصين في يوليو القادم. كما أفادت الأخبار بأن هذه المرة الأولى الي وافقت فيها الحكومة الجديدة لجمهورية كوريا على توصيل المواد إلى كوريا الديمقراطية. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية. هذا أمر جيد إذا صح الخبر. قد قلنا أكثر من مرة إن كوريا الديمقراطية وجمهورية كوريا دولتان من نفس القومية، فإن تحسين العلاقات الثنائية وتفعيل المصالحة والتعاون أمر يتفق مع المصلحة الأساسية للجانبين ويخدم السلم والتنمية في المنطقة. يحرص الجانب الصيني على توفير دعم لازم لذلك .

في ظل الظروف الراهنة على وجه الخصوص، نأمل من الجانبين مواصلة إبداء مزيد من النوايا الحسنة للقيام بدور إيجابي يسهم في تخفيف حدة التوتر واستئناف الحوار والتشاور .

س: قلت توا إن الرئيس شي جينبينغ سيزور روسيا، هل ستبدأ الزيارة من يوم 3 يوليو؟ كم يوم تستغرقه الزيارة؟ وما هي الموضوعات المطروحة؟ هل بإمكانك إطلاعنا على مزيد من المعلومات؟ وما تطلعات الجانب الصيني لهذه الزيارة؟

ج: تربط بين الصين وروسيا الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتسير العلاقات الثنائية على المستوى العالي، وتمر بأحسن مراحلها في التاريخ. قلت قبل قليل إن الرئيس شي جينبينغ سيقوم بزيارة الدولة لروسيا ابتداء من يوم 3 يوليو القادم. خلال الزيارة، سيجري الرئيس شي جينبينغ مباحثات مع الرئيس بوتين ويلتقي مع القادة الروس الآخرين لتبادل الآراء بشكل واف حول سبل تعميق علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة وترقية مستوى التعاون الثنائي في ظل الظروف الراهنة. كما سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الساخنة محل الاهتمام لدى المجتمع الدولي ولدى الصين وروسيا ايضا .

حول الترتيبات المفصلة للزيارة، سننشر المعلومات المعنية في وقته. كما قلت توا إن كبار المسؤولين من وزارة الخارجية والجهات المعنية الأخرى ستعقدون إحاطة إعلامية هنا صباح بعد غد لتسليط الضوء على تفاصيل أكثر وإجابة الأسئلة المطروحة .

س: على ما أعلم، سبق للجانبين الصيني والياباني أن اتفقا على إجراء الجولة الـ7 من المشاورات الرفيعة المستوى حول الشؤون البحرية في النصف الأول من العام الجاري. هل يمكنك تسليط الضوء على الموعد والمكان والموضوع لتلك المشاورات؟

ج: كما ذكرت، قرر الجانبان الصيني والياباني في الجولة الـ6 من المشاورات الرفيعة المستوى حول الشؤون البحرية إجراء الجولة الـ7 من المشاورات في اليابان في النصف الأول من العام الجاري. اتفق الجانبان على إجراء الجولة الـ7 من المشاورات الرفيعة المستوى حول الشؤون البحرية بين الصين واليابان خلال الفترة ما بين يومي 29 و30 يونيو في فوكوكا اليابانية، حيث سيشارك فيها مسؤولو الجانبين من جهات الدبلوماسية والدفاعية وإنفاذ القانون على البحر وإدارة الشؤون البحرية .

تكون آلية المشاورات الرفيعة المستوى بين الصين واليابان حول الشؤون البحرية آلية التواصل والتنسيق متكاملة بين الجانبين حول الشؤون المتعلقة بالبحر، يتطلع الجانب الصيني إلى تبادل وجهات النظر على نحو واف مع الجانب الياباني حول القضايا المتعلقة بالبحر وذات الاهتمام المشترك أثناء هذه الجولة من المشاورات، بما يعزز الفهم المتبادل والثقة المتبادلة .

س: كشفت الحكومة الغانية يوم الأمس أنه بعد الزيارة الأخيرة لنائب الرئيس الغاني للصين، سيقدم الجانب الصيني قروضا إضافية لغانا. هل يمكنك التأكد من ذلك؟

ج: إن غانا بلد صديق تقليدي وشريك التعاون المهم للصين في القارة الإفريقية. قام نائب الرئيس الغاني ماهامودو باوميا بزيارة ناجحة للصين في الأسبوع الماضي، حيث عقد محادثات ولقاءات مثمرة مع القادة الصينيين، واتفق الجانبان على تعميق التعاون الودي والمتبادل المنفعة في مجالات الاستثمار والتمويل والبنية التحتية والطاقة والمعادن والزراعة وغيرها، وتشجيع الشركات والمؤسسات المالية لدى البلدين على تعزيز التعاون المتبادل المنفعة. إن الجانب الصيني على استعداد للعمل مع الجانب الغاني على انتهاز فرصة تنفيذ "خطط التعاون العشر" بين الصين وإفريقيا لتحقيق إنجازات ملموسة ومستمرة للتعاون الودي والمتبادل المنفعة بين الصين وغانا .

س: قال مسؤول بمنطقة بونتلاند الصومالية إن سفينة أجنبية انفجرت قبالة ساحل منطقة بونتلاند، لم نعلم جنسية تلك السفينة، هل هي سفينة صينية؟

ج: آمل ألا تكون السفينة صينية. طبعا، إن الحادث مؤسف مهما كانت جنسية السفينة. لم يصلني هذا الخبر إلا قبل قليل، ويقوم زملائي بالاستفسار عن ذلك حاليا. ليس لدي معلومات محددة في هذا الصدد .

س: غير "المكتب التجاري لجمهورية الصين (تايوان) لدى الإكوادور" اسمه مؤخرا إلى "المكتب التجاري لتايبي لدى الإكوادور". كما غير مكتب تايوان لدى دبي الإماراتية اسمه قبل ذلك. أكد جانب تايوان أن مكاتبها لدى بعض الدول التي لم تقم العلاقات الدبلوماسية معها طُلبت بتغيير الأسماء بسبب "ضغط" الجانب الصيني. ما ردكم على ذلك؟

ج: تعرب الحكومة الصينية عن استحسانها وتقديرها العالي للحكومة الإكوادورية لتعاملها مع القضايا المتعلقة بتايوان وفقا لمبدأ الصين الواحدة. يدل ذلك مرة أخرى على أن الالتزام بمبدأ الصين الواحدة يتفق مع رغبة الشعوب ويتماشي مع الاتجاه السائد، ولم يأت بسبب ضغط الحكومة الصينية كما يدعى.

س: ردت وزارة الخارجية الصينية على حادث دخول قوات حرس الحدود الهندية إلى الأراضي الصينية عبر جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية. هل اتخذ الجانب الهندي إجراءات تبديد هموم الجانب الصيني؟ ما هو آخر التطورات؟

ج: بالنسبة إلى المشاكل التي أثارتها قوات حرس الحدود الهندية داخل الأراضي الصينية قرب جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية، قد أوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية والمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الموقف منه على التوالي.

أود أن أؤكد هنا على أن قوات حرس الحدود الهندية دخلت الحدود الصينية عبر جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية وعرقلت النشاطات الطبيعية لقوات حرس الحدود الصينية في منطقة دوكلام، قد اتخذنا إجراءات معنية لتصديه. بالنسبة إلى سؤالك، قد أثار الجانب الصيني الموضوع بلهجة شديدة على الجانب الهندي في بجين ونيو دلي للتعبير عن موقفنا الحازم. لا بد أن أشير هنا إلى أن الجانب الصيني لديه نية صادقة لتطوير العلاقات الصينية الهندية، وفي الوقت نفسه، لا يتزعزع موقف الجانب الصيني من الحفاظ على حقوقه السيادية. نطالب الجانب الهندي بالإسراع في اتخاذ إجراءات صحيحة وسحب الذين دخلوا إلى الأراضي الصينية عبر الحدود بشكل غير مشروع إلى داخل الأراضي الهندية.

س: قال الجانب الصيني يوم الأمس إن ما حصل عند الحدود الصينية الهندية اعترض سبيل الحجاج الهنود. ماذا سيفعل هؤلاء الحجاج الهنود البالغ عددهم أكثر من 300 في الأسابيع القادمة؟ هل سيوفر الجانب الصيني ترتيبات ملائمة لهم أو سيواصل رفض دخولهم؟

ج: فيما يخص الدخول غير الشرعي لقوات حرس الحدود الهندية إلى الأراضي الصينية، قد أكدت للتو مجددا على الموقف والمطلب الصيني الجدي، فلا أكرره.

فيما يخص زيارة الحجاج الهنود للأماكن المقدسة في التبت الصينية عبر ممر جبل ناتولا الواقع في جزء سيكيم من الحدود الصينية الهندية، أنا على يقين بأن أبناء الشعب الهندي يعلم جيدا أن الحكومة الصينية تحرص دائما على مجمل علاقات الصداقة بين الصين والهند وبذلت جهودا كبيرة لتقديم التسهيلات اللازمة لزيارة الحجاج الهنود للأماكن المقدسة في التبت متجاوزة صعوبات جسيمة. لكن دخلت قوات حرس الحدود الهندية الأراضي الصينية مؤخرا عبر جزء سيكيم من الحدود الصينية الهندية، فاتخذ الجانب الصيني إجراءات لازمة وعاجلة ردا على ذلك. في الوقت نفسه، نظرا لأسباب أمنية، اضكررنا إلى تأجيل ترتيب زيارة الحجاج الهنود للأماكن المقدسة في التبت عبر ممر جبل ناتولا الواقع في جزء سيكيم من الحدود الصينية الهندية، قد أبلغنا الحكومة الهندية ذلك عبر قنوات دبلوماسية.

فيما يخص الترتيبات المقبلة التي سألت عنها، يجب على الجانب الهندي المبادرة إلى اتخاذ إجراءات لازمة لتخفيف التوتر الأمني جراء الدخول غير الشرعي إلى الأراضي الصينية، وذلك من أجل تهيئة ظروف لازمة لزيارة الحجاج الهنود للأماكن المقدسة في التبت عبر ممر جبل ناتولا.

س: ستعقد الجولة الجديدة من الحوار بشأن المسألة السورية في أستانا بين يومي 4 و5 يوليو. هل سيشارك فيه المبعوث الخاص للحكومة الصينية للمسألة السورية أو مسؤول من وزارة الخارجية؟

ج: إن المسألة السورية لا يمكن حلها إلا عبر الطرق السياسية والدبلوماسية، ها هو الموقف الصيني الدائم. نعتبر حوار أستانا الذي يهدف إلى تطبيق وقف إطلاق النار وأعمال العنف ومحادثات جنيف الذي يسعى لدفع عملية الحل السياسي كلاهما من الجهود الإيجابية الرامية إلى حل المسألة سلميا.

في الوفت الراهن، يمر الوضع السوري بمرحلة حاسمة، ندعو جميع الأطراف المعنية إلى الحرص على صيانة السلام والاستقرار في المنطقة وتقريب المسافة بينها وتضافر الجهود للقيام بدور بناء لحل المسألة السورية سياسيا.

فيما يخص سؤالك المحدد، يمكنني أن أقول لك إن الجانب الصيني يدعم دائما عملية الحل السياسي المعنية. نأمل في أن يحقق حوار أستانا المزمع عقده يوم 4 يوليو نتائج إيجابية. فيما يتعلق بمشاركة الوفد الصيني، سننشر الأخبار المعنية في وقته.

سأل المراسل بعد المؤتمر الصحفي: يرى الجانب الصيني أن جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية قد حُدد، فهل لك تسليط الضوء على كيفية تحديد هذا الجزء من الحدود؟ وبأي المعاهدة تم تحديده؟ متى اعترفت الحكومة الهندية به وبأي وسيلة؟

ج: هناك يوجد سند قانوني واضح لجزء سيكيم للحدود الصينية الهندية. ينص البند الأول لـ"المعاهدة بين الصين وبريطانيا بشأن التبت والهند" في عام 1890 على: "يجب على الحدود بين التبت وسيكيم أن تكون قمة سلسلة الجبال التي تفصل بين المياه التي تصب في نهر تيستا لسيكيم وتصب وفرته في موجو التبتية وفي أنهار أخرى للتبت شمالا، ويبدأ الخط من جبل جيموجي على حدود بوتان و تتبع فارقة المياه المذكور أعلاها حتى نقطة الالتقاء في نيبال". حسب هذه المعاهدة، لا الشك أن المنطقة التي تجاوزها الجيش الهندي تقع في الجانب الصيني لخط الحدود. إن جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية هو الحد المحدد الذى يعترف به كل من الحكومتين الصينية الهندية وذلك يعتبر الحقيقة التي تعترف بها الحكومات الهندية المتعاقبة. يؤكد قادة الهند والوثائق المعنية للحكومة الهندية والممثل الخاص للجانب الهندي لقضية الحدود الصينية الهندية في اللقاء على أنه يوجد توافق بين الجانبين بشأن توجه جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية الصادر من" المعاهدة بين الصين وبريطانيا بشأن التبت والهند" التي تم التوقيع عليها في عام 1890. يعتبر الالتزام بالتزامات هذه المعاهدات والوثائق واجبا دوليا غير قابل للفرار منه للجانب الهندي.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة