الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 20 يوليو عام 2017
2017/07/20

س: قيل إن وزير الخارجية القطري يزور الصين حاليا. هل يمكنك التأكد من ذلك؟ ما هو هدف الزيارة؟ ومن سيلتقي معه؟ وما هي الآراء والاقتراحات الصينية لتسوية الخلافات القائمة بين الدول الخليجية؟

ج: يقوم وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بزيارة العمل للصين حاليا. بعد ظهر اليوم، سيلتقي وزير الخارجية وانغ يي معه والوفد المرافق له، حيث سيتبادل وجهات النظر معه على نحو معمق حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

إن بقاء منطقة الخليج على الاستقرار والحافظ على وحدة مجلس التعاون الخليجي وتوحيد جهود الدول الخليجية في مكافحة الإرهاب لأمر يتفق مع المصلحة المشتركة لدول المنطقة والمجتمع الدولي. طرح وزير الخارجية وانغ يي الرؤية الصينية ذات النقاط الثلاث في لقائه مع وزير الدولة الإماراتي الزائر سلطان أحمد الجابر يوم الأمس، ألا وهي: أولا، دعم الحل السياسي والدبلوماسي كالاتجاه العام، يجب على الأطراف المعنية الالتزام بقواعد العلاقات الدولية والوفاء الجدي بالتزاماتها الدولية المطلوبة. ثانيا، دعم تسوية الخلافات الراهنة بأسلوب عربي في إطار مجلس التعاون الخليجي، مع التسمك بمبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. يجب على الدول خارج المنطقة القيام بدور بناء لتحقيق المصالحة. ثالثا، دعم جلوس الأطراف المعنية إلى جانب الطاولة للحوار في أسرع وقت ممكن وتبادل إظهار المرونة، والتوصل إلى التوافق حول الهدف العام المتمثل في مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله كالخطوة الأولى، ثم العمل على هذا الأساس على تسوية الخلافات الأخرى تدريجيا من الشؤون السهلة إلى الصعبة .

س: جرى الحوار الاقتصادي الشامل الصيني والأمريكي في وانشطن يوم الأمس، ما هي التأثيرات لهذا الحوار على العلاقات الثنائية؟ هل ستعرقل بعض الحوادث التي وقعت في المجال الدبلوماسي بين الصين والولايات المتحدة مؤخرا مثل إعلان الولايات المتحدة عن بيع الأسلحة إلى تايوان وتصرفاتها في بحر الصين الجنوبي وإعلانها عن فرض عقوبات على الشركات الصينية والصينيين بسبب ملف إيران ستعرقل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين؟

ج: قد قدمت عرضا يوم الأمس، جرت الجولة الأولى من الحوار الاقتصادي الشامل الصيني والأمريكي في يوم 19 يوليو في وانشطن وفقا للتوافق الذي توصل إليه الرئيسان الصيني والأمريكي في لقائهما في هامبورغ، تأرس الحوار نائب رئيس مجلس الدولة وانغ يانغ ووزير الخزانة الأمريكي ستيفين منوشين ووزير التجارة الأمريكي ويلبور روس بشكل مشترك. كلا الجانبين الصيني والأمريكي نشر أخبارا معنية وقدما فيها تفاصيل الحوار، يمكنكم مراجعتها .

أثناء الحوار، قام الجانبان بنقاش على نحو معمق حول التجارة والاستثمار ومشروع التعاون الاقتصادي لمائة يوم وخطة لعام واحد والاقتصاد العالمي وحوكمته والسياسة الاقتصادية الكلية وقطاعي المالية والزراعة، وتوصلا إلى توافق واسع النطاق. كما اتفق الجانبان على إجراء التعاون البناء من أجل تقليص العجز التجاري .

يرى الجانبان بإجماع أن الجولة الأولى من الحوار الاقتصادي الشامل الصيني والأمريكي حوار مبدع وعملي وبناء، وأهم النتائج له هو تحديد الاتجاه الصحيح للتعاون الاقتصادي بين البلدين، الذي يأخذ التعاون والكسب المشترك كمبدأ أساسي لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية، ويأخذ الحوار والتشاور كأسلوب أساسي لتسوية الخلافات، ويأخذ التواصل حول السياسات الاقتصادية الهامة كسبيل أساسي للحوار والتعاون، وذلك يشكل أساسا متينا للتعاون بين الصين والولايات المتحدة في المستقبل .

كما قلت قبل قليل، نشرت وزارة الخزانة الأمريكية خبرا حول هذه الجولة من الحوار، وقيم وزير الخزانة ستيفين منوشين ووزير التجارة ويلبور روس تقييما إجابيا نتائج التعاون الاقتصادي بين البلدين وخاصة التقدم الذي حققته مشروع مائة يوم في بعض المجالات المهمة منذ اللقاء بين رئيسي البلدين في منتجع مارا-لاغو، مؤكدين على أن الجانب الأمريكي على استعداد لمواصلة بذل جهود مع الجانب الصيني لحسن تنفيذ التوافق المهم الذي توصل إليه رئيسا البلدين .

فيما يتعلق بسؤالك الثاني، أوضحنا الموقف الصيني الجدي من كل التطورات التي شهدتها العلاقات الصينية الأمريكية في الفترة الأخيرة بما فها الإجراءات الأمريكية الخاطئة في القضايا المتعلقة بالهموم الصينية الكبرى سواء كانت القضية المتعلقة بتايوان وقضية فرض "اختصاص طويل الذراع" على الشركات الصينية المعنية والقضية البحرية. أتفق مع منطقك الذي يرى أن تطور العلاقات الصينية الأمريكية يتطلب جهودا مشتركة لتقريب المسافة بين الجانبين. إن الحفاظ على العلاقات الصينية الأمريكية التي تشهد تطورا سليما ومستقرا لأمر يتفق مع المصلحة المشتركة للجانبين. إن ما ذكرته من الإجراءات الخاطئة التي اتخذها الجانب الأمريكي في بعض القضايا لا تتفق مع الجو المطلوب لإجراء التعاون المتبادل المنفعة والواسع النطاق بين الجانبين الصيني والأمريكي .

س: ذكرت للتو أن وزير الخارجية القطري يزور الصين الآن. لاحظنا أنه إلى جانب هذه الزيارة، قام كل من الرئيس الفلسطيني ووزير الخارجية التونسي ووزير الدولة الإماراتي بزيارات متتالية للصين خلال هذا الأسبوع. لدى المجتمع الدولي شعور بأن الصين نشطة جدا في قضايا الشرق الأوسط. ما هي اعتبارات الجانب الصيني في التفاعل المكثف مع دول الشرق الأوسط؟ ما هي الرسالة التي يريد البعث بها؟ ما هو الدور الذي يريد القيام به؟

ج: في الوقت الراهن، تمر الأوضاع في الشرق الأوسط بمفترق الطرق الحاسم. من الصعب أن يعم السلام العالم بدون الاستقرار في الشرق الأوسط. تحرص الصين دائما كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي على السلام والاستقرار والتنمية في الشرق الأوسط. لا نسعى وراء أي مصلحة أنانية عند تعاملنا مع القضايا في الشرق الأوسط، نحرص على مصلحة دول المنطقة ورفاهية شعوبها تماما. إن استقبال زيارات كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ووزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر ووزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني جاء في إطار رغبتنا في تعزيز التنسيق والتعاون مع دول المنطقة في هذه المرحلة الحساسة والنصح بالتصالح والحث على التفاوض والعمل مع المجتمع الدولي على دفع الأوضاع نحو اتجاه صحيح .

إن قضية فلسطين القضية الجذرية في الشرق الأوسط. لا يمكن إحلال السلام والتنمية في المنطقة برمتها في نهاية المطاف إلا بعد تحقيق حل عادل ومعقول للقضية. طرح الرئيس شي جينبينغ في المباحثات مع الرئيس محمود عباس "الرؤية ذات النقاط الأربع" لحل قضية فلسطين في ظل الظروف الجديدة، مؤكدا على ضرورة الدفع بالحل السياسي القائم على أساس "حل الدولتين"؛ والالتزام بمفهوم الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام؛ ومواصلة تنسيق جهود المجتمع الدولي وتعزيز الجهود السلمية المشتركة؛ واتخاذ إجراءات متكاملة وتعزيز السلام عبر تحقيق التنمية. قيم الرئيس محمود عباس تقييما عاليا ودعم المبادرة البناءة التي طرحها الرئيس شي جينبينغ .

علاوة على ذلك، طرح وزير الخارجية وانغ يي في المباحثات مع وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر يوم الأمس "الرؤية ذات النقاط الثلاث"؛ وبعد ظهر اليوم، سيواصل الوزير وانغ يي في لقائه مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني جهوده السلمية وفقا لحاجات الدول الخليجية العربية لمواصلة الدفع بحل أزمة الخليج سياسيا. في المباحثات مع وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي يوم الأمس، طرح الوزير وانغ يي "المبادئ الصينية ذات النقاط الأربع" بشأن القضية الليبية. حظيت هذه الرؤية بتقدير إيجابي من جميع الأطراف المعنية .

في المرحلة القادمة، سيواصل الجانب الصيني القيام بدور بناء لتخفيف حدة التوتر وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة وفقا لحاجات جميع الأطراف .

س: فيما يخص الجولة الأولى للحوار الاقتصادي الشامل بين الصين والولايات المتحدة، قال المسؤولون الأمريكيون إن الجانبين لم يحرزا تقدما جديدا بشأن الهموم الاقتصادية والتجارية الملحة، وألغيا الإحاطة الإعلامية. واتهم لوبي رجال الأعمال الأمريكيين الحوار بعدم التوصل إلى الأهداف المرجوة. ما رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: قلت قبل قليل إن وزارة الخزانة الأمريكية نشرت خبرا حول الجولة الأولى للحوار الاقتصادي الشامل بين الصين والولايات المتحدة. إذا قرأت الخبر الذي نشره الجانب الصيني وتصريحات وزير الخزانة ستيفن منوتشن ووزير التجارة ويلبر روس بنظرة شاملة، فلن تعتقد أن الجانب الأمريكي ينظر إلى هذه الجولة للحوار بنظرة سلبية. في الحقيقة، قال الجانب الأمريكي في الحوار إن آلية الحوار الاقتصادي الشامل المنبثقة عن التوافق بين الرئيسين الصيني والأمريكي خلال لقائهما في منتجع مارا-لاغو هي خطوة مهمة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة. اتفق الجانب الأمريكي على أنه يجب أن تناقش الجولة الأولى للحوار المسائل الاقتصادية والتجارية المحددة بين البلدين وكذلك يجب التركيز على التحديات الاستراتيجية الطويلة الأمد. يرى الجانب الأمريكي أن الصين والولايات المتحدة باعتبارهما أكبر اقتصادين ورائدين مهمين للنمو الاقتصادي في العالم، تربط بينهما مصلحة مشتركة واسعة النطاق، يجب عليهما العمل يدا بيد على تحقيق أكبر قدر ممكن من المصالح وتحقيق تطور أكثر إنصافا وتوازنا واستدامة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين .

فيما يخص الخلل في الميزان التجاري الصيني الأمريكي الذي ظهر في المراحل المختلفة، قدمنا عرضا حوله أكثر من مرة. على مدى قرابة 40 سنة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، يزداد حجم التبادل التجاري السنوي بين الصين والولايات المتحدة من عدة مليارات دولار أمريكي في البداية إلى ما يقرب من 600 مليار دولار أمريكي في الوقت الراهن، إن لم يأت ذلك بفوائد ضخمة على الجانبين وتكون طبيعته المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، فلا يمكن الوصول إلى هذا الرقم .

في الجولة الأولى للحوار الاقتصادي الشامل بين الصين والولايات المتحدة التي عقدت في واشنطن، قدم نائب رئيس مجلس الدولة وانغ يانغ عرضا حول وضع النمو الاقتصادي الصيني واتجاه تعديل الهيكلة الاقتصادية الصينية، وأشار بوضوح إلى أن النمو الاقتصادي المستقر والمستمر في الصين يوفر بيئة خارجية أفضل للدول الأخرى وأوساطها الصناعية والتجارية لإجراء التعاون الاقتصادي والتجاري مع الصين .

لذلك، نحن على يقين بأنه طالما قام الجانبان بتضافر الجهود وتقريب المسافة بينهما ومواصلة الدفع بالتعاون الاقتصادي والتجاري على أساس الاحترام المتبادل وروح المنفعة المتبادلة والكسب المشترك وحل الخلافات عبر التشاور الودي، سيستشرف التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والولايات المتحدة آفاقا رحبة .

س: أفادت الأخبار بأن جمعية التعاون المالي الآسيوية التي تأسست في مايو العام الجاري ستشهد حفل الافتتاح في وقت قريب. هل لك تسليط الضوء على المعلومات في هذا الصدد؟

ج: يعمل الجانب الصيني دائما على دفع تعزيز التواصل والتعاون بين المؤسسات المالية الإقليمية. في مارس عام 2015، طرح الرئيس شي جينبينغ في الاجتماع السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي فكرة البحث في إنشاء منصة التواصل والتعاون للمؤسسات المالية الآسيوية. بعد ذلك، طرح رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ أكثر من مرة مبادرة إنشاء جمعية التعاون المالي الآسيوية. يسعدنا أن نرى أن مبادرة القيادة الصينية المذكورة أعلاه لقيت صدى إيجابيا ودعما قويا من قبل المؤسسات المالية في آسيا وغيرها من المناطق الأخرى. كجزء من نتائج منتدى "الحزام والطريق" للتعاون الدولى، قد تم تأسيس جمعية التعاون المالي الآسيوية رسميا يوم 11 مايو الماضي وتم تحديد مقرها في بجين. لغاية اليوم، قد انضمت 107 مؤسسة من 5 قارات إلى الجمعية كأعضاء مؤسسة لها .

في يوم 24 يوليو، سيقام حفل الافتتاح لجمعية التعاون المالي الآسيوية في بجين، إذ يعرب الجانب الصيني عن تهنئته لذلك، مع الأمل من الجمعية الالتزام بالمقاصد المتمثلة في "الترابط والتعاون والحكم المشترك والتنافع المشترك"، والقيام بدور إيجابي من أجل صيانة الاستقرار للأسواق المالية الإقليمية حتى الدولية والدفع بالتنمية المشتركة والازدهار في المنطقة .

س: ذكر الجانب الصيني خطة عمل اقتصادية مدتها سنة واحدة في الأخبار التي نشرها بشأن الحوار الاقتصادي الشامل بين الصين والولايات المتحدة، هل لك تسليط الضوء على تلك الخطة؟ إلى جانب ذلك، قال مسؤول هندي إن الجانبين الصيني والهندي تجريان حوارات لمنع تصاعد المواجهة الحدودية. هل لك التأكد من صحة ذلك؟

ج: حول السؤال الأول، أثناء اللقاء بين الرئيسين الصيني والأمريكي في منتجع مارا-لاغو، طرح الجانبان مشروع مائة يوم بشأن تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية الأمريكية، قد أحرز هذا المشروع تقدما مهما حتى الآن. على هذا الأساس، يرى الجانبان أنه يجب حل المشاكل المحددة في العلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية الأمريكية، بل يجب تراكم النتائج لتطور العلاقات بين البلدين والدفع بها إلى الأمام باستمرار، ومواصلة تعزيز التعاون بشأن بعض التحديات الاستراتيجية الطويلة الأمد في تلك العملية. كما يجري الجانبان مباحثات حول وضع خطة تعاون مدتها أطول من 100 يوم، يعتبر ذلك أحد المحاور للجولة الأولى من الحوار الاقتصادى الشامل بين الصين والولايات المتحدة التي اختتمت للتو في واشنطن. إلى جانب مناقشة مجالات التعاون المحددة، توصل الجانبان إلى بعض التوافق حول سرعة الدفع بخطة السنة الواحدة لتحقيق الحصاد المبكر.

حول السؤال الثاني، قلنا مرارا وتكرارا. إن وقائع وطبيعة الحادث الذي وقع في جزء سيكيم من الحدود الصينية الهندية واضحة تماما، ألا وهي أن قوات حرس الحدود الهندية تجاوزت الحدود بشكل غير شرعي إلى الأراضي الصينية. قلنا سابقا إن القنوات الدبلوماسية بين الصين والهند تبقى مفتوحة دائما، لكن بالنسبة إلى هذا الحادث، أكدنا أكثر من مرة أن انسحاب قوات حرس الحدود الهندية التي تجاوزت الحدود بشكل غير شرعي إلى الجانب الهندي هو الشرط المسبق والأساس لأي حوار هادف بين الجانبين الصيني والهندي.

س: أولا، أفادت الأخبار بأن الحكومة الكمبودية اعتقلت أكثر من 30 مشتبها بتورطهم في الاحتيال الإلكتروني، وجاء 7 منهم من تايوان، هل لك التأكد من ذلك؟ هل طلب الجانب الصيني من ترحيل هؤلاء المشتبه بهم إلى البر الرئيسي؟ ثانيا، رمت الحكومة المصرية عشرات صينيين اعتقلتهم إلى السجن. هل لك تسليط الضوء على التفاصيل؟

ج: فيما يتعلق بالسؤال الأول، ندعم خطوات إنفاذ القانون التي اتخذتها الحكومة الكمبودية وفقا لقانونها المحلي.

حول السؤال الثاني، قد عرض زميلي هنا، إننا بصدد متابعة الأحوال المعنية، قد أرسلت سفارة الصين لدى مصر مسؤولا قنصليا للقيام بزيارة قنصلية. نطلب دائما من المواطنين الصينيين خارج الصين الالتزام بالقوانين واللوائح للدول المضيفة، وعدم ممارسة أنشطة لا تتفق مع هوياتهم كمقيمين.

نشرنا الأخبار المعنية في الأسبوع الماضي، في ساعة 3:30 بعد ظهر يوم الغد، ستقام فعالية ترويج في وزارة الخارجية بعنوان "الصين المنفتحة: منغوليا الداخلية الجميلة ترحب بضيوف من أنحاء العالم". سيلقي الوزير وانغ يي كلمة وسيقوم أمين لمنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم لي جيهنغ ورئيس المنطقة بو شياولين بإلقاء الكلمة وترويج المنطقة، وتليها كلمات لممثلي السفراء الأجانب لدى الصين تلبية للدعوة والتفاعل بين الضيوف والمضيفين .

نرحب بمشاركتكم النشطة وتغطية هذه الفعالية.

لذلك، سيعلق المؤتمر الصحفي الاعتيادي لوزارة الخارجية في اليوم ذاته. إن مكتب المتحدث باسم الوزارة سيقبل أسئلة الصحفيين عبر الهاتف والفاكس كالمعتاد.

 

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة