الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 18 يوليو عام 2017
2017/07/18

س: أفادت الأخبار بأن المعرض تحت عنوان "الذاكرة المغلقة - الامتناع عن تكرار مأساة نانجينغ" افتتح في هيروشيما اليابانية في يوم 15 يوليو، وأقام هذا المعرض المتحف المدني لحرب مقاومة العدوان الياباني بمدينة نانجينغ ولجنة معارض مذبحة نانجينغ بمدينة هيروشيما بشكل مشترك. ما رأي الجانب الصيني بإقامة الفعاليات المعنية بالتعاون بين الجمعيات المحلية الصينية واليابانية؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية، ونقيم تقييما إيجابيا إقامة الجمعيات المحلية في نانجينغ وهيروشيما هذه الفعالية. يصادف هذا العام الذكرى السنوية 80 لمذبحة نانجينغ، التي تعد جريمة بشعة ارتكبتها عناصر النزعة العسكرية اليابانية في حرب العالمية الثانية، وهي تاريخ مؤلم لا يمحى. لا يمكن منع تكرار مأساة الحرب وصيانة السلام وخلق المستقبل بشكل حقيقي إلا بعد استخلاص دروس التاريخ بشكل جاد واتخاذ التاريخ كمرآة .

س: قال رئيس الوزراء السنغافوري لي هسين لونغ مؤخرا في أحد المنتديات إن سنغافورة ترى دائما أن صين مزدهرة ومستقرة تصب في مصلحة المنطقة والعالم؛ ستعمل سنغافورة على المشاركة في بناء "الحزام والطريق" وتعزيز التعاون مع الجانب الصيني في كافة المجالات. ما رد الجانب الصيني على ذلك؟ ما رأي الجانب الصيني بالعلاقات الصينية السنغافورية الحالية ومشاركة الجانب السنغافوري في بناء "الحزام والطريق"؟

ج: إن سنغافورة عضو مهم في آسيان، تهتم الصين بعلاقاتها معها، وتم إقامة علاقات الشراكة والتعاون الشاملة الأبعاد والمتواكبة مع العصر بين البلدين، وأجرى الجانبان التعاون الواسع النطاق على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة. تتمتع سنغافورة بموقعها الجغرافي الفريد ومزاياها في مجالات الرأسمال والإدارة والخدمات، يرحب الجانب الصيني بمشاركة الجانب السنغافوري في بناء "الحزام والطريق". إن مشروع التعاون النموذجي الاستراتيجي للتواصل والترابط بين البلدين في مدينة تشونغتشينغ الذي ما زال قيد التشييد سيساهم في رفع مستوى التواصل والترابط على الصعيد الإقليمي. عقد الرئيس شي جينبينغ لقاءا ثنائيا مع رئيس الوزراء لي هسين لونغ مؤخرا على هامش قمة مجموعة الـ20 في هامبورغ، حيث توصل إلى توافق مهم حول تعميق العلاقات الثنائية خاصة توسيع التعاون بين البلدين في إطار "الحزام والطريق". نثق بأن أفق التعاون المتبادل المنفعة بين الصين وسنغافورة واعد طالما يبذل الجانبان جهودا مشتركة لتقريب المسافة فيما بينهما .

س: أفادت الأخبار بأن الحكومة الصينية أبلغت الدبلوماسيين الأجانب لدى الصين بالأحوال المعنية للمواجهة بين الصين والهند في المنطقة الحدودية قائلة إن الجانب الصيني يبقى على ضبط النفس، لكنه لن تتحلى بالصبر إلى الأبد. هل لك تسليط الضوء على تفاصيل الإبلاغ؟ هل لك التأكد من أن الصبر الصيني له حدود؟

ج: إن حادث تجاوز قوات حرس الحدود الهندية لخط الحدود بشكل غير شرعي قد أثار اهتماما واسعا في المجتمع الدولي، يعرب الدبلوماسيون لبعض الدول لدى الصين عن صدمتهم واستغرابهم لذلك، فطلبوا من الجانب الصيني عبر القناة الدبلوماسية التأكد من ذلك. أود أن أؤكد على أن الحقيقة لهذا الحادث واضحة جدا، يعد جزء سيكيم للحدود الصينية الهندية حدودا محددة اعترف بها الجانبان الصيني والهندي، إن طبيعة الحادث هي تجاوز الجيش الهندي بشكل غير شرعي خط الحدود المحددة لجزء سيكيم للحدود الصينية الهندية ودخول الأراضي الصينية الإقليمية. لدى الرأي العام حكم عادل، يحث الجانب الصيني الجانب الهندي بلهجة شديدة على عدم اتخاذ إرسال الأفراد العسكرية لتجاوز الحدود المحددة كأداة سياسية لتحقيق هدف ما.

س: أصدرت وكالة التصنيف الائتماني الدولية فيتش تقريرا مؤخرا، ومنحت فيه أعلى التصنيفات الائتمانية للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية بدرجة AAA ، ومنحته التوقعات الائتمانية بدرجة الاستقرار. حصل البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية على أعلى التصنيفات الائتمانية من إحدى وكالات التصنيف الائتماني الدولية الثلاثة بعد حصوله على أعلى التصنيفات الائتمانية من موديز في يونيو الماضي. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: نسجل كل الارتياح لمنح فيتش وموديز أعلى التصنيفات الائتمانية للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية باعتبارنا عضوا مؤسسا للبنك. في الحقيقة إن البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية منذ تأسيسه تلقيت تقديرا تاما من المجتمع الدولي من حيث فعاليته للإدارة وأفقه للتطور. نثق بأن نتائج التصنيف الائتماني المذكورة أعلاه ستساهم في توظيف دور البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية بشكل أفضل، وتعزيز الترابط والتواصل للبنية التحتية والتنمية الاقتصادية المستدامة لأعضائه.

س: أعربت يوم الأمس عن التشجيع لطرح حكومة جمهورية كوريا مبادرة إجراء محادثات عسكرية مشتركة مع كوريا الديمقراطية وغيرها من المبادرات. غير أن المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر قال يوم 17 يوليو إن الوضع الراهن بعيد بكثير عن استيفاء أي شرط مطلوب لإجراء الحوار مع كوريا الديمقراطية. قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون والمتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية إن الوقت الحالي ليس مناسبا للحوار مع كوريا الديمقراطية، بل يجب تشديد الضغط على الأخيرة. هل لديك المزيد من التعليقات على ذلك؟

ج: قد أوضحت يوم الأمس موقف الحكومة الصينية الداعم لتحسين العلاقات ودفع المصالحة والتعاون بين كوريا الديمقراطية وجمهورية كوريا عبر الحوار؛ كما أعربت عن الأمل من كافة الأطراف المعنية في المجتمع الدولي إبداء الفهم والتأييد لجهود الجانبين الشمالي والجنوبي لشبه الجزيرة الكورية لإجراء الحوار وتحسين العلاقات بينهما، بما يقوم بدور بناء من أجل تسوية الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل ملائم .

أكدنا مرارا وتكرارا على أن الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرقي آسيا يتفق مع المصلحة الأساسية والطويلة الأمد للمجتمع الدولي خاصة دول المنطقة. من أجل تحقيق هذا الهدف، وبالتزامن مع تعبير المجتمع الدولي عن رفضه القاطع لتصرفات كوريا الديمقراطية المخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي، من الضرورة بمكان تكثيف الجهود للنصح بالتصالح والحث على التفاوض، ولا يمكن الاستغناء عن أي من الاثنين. في الحقيقة، إن جميع النتائج الإيجابية السابقة للملف النووي في شبه الجزيرة الكورية الذي يتطور إلى الآن تم تحقيقها عبر الحوار؛ كما أن التجارب أثبتت أكثر من مرة أن التركيز فقط على المواجهة وفرض الضغوط لا تؤدي إلا إلى زيادة تصعيد الوضع المتوتر. قد أرسلت الأطراف المعنية في الفترة الأخيرة رسالة إيجابية بشأن تحسين العلاقات بين كوريا الديمقراطية وجمهورية كوريا وتهدئة الوضع في شبه الجزيرة الكورية، يجب على المجتمع الدولي خاصة الأطراف المعنية للملف النووي في شبه الجزيرة الكورية انتهاز الفرصة وتقديم مزيد من الفهم والدعم، بما "يساهم بقوة" في الجهود الحميدة بدلا من "تعطيل عجلة التقدم ".

س: هل عقد الجانب الصيني إحاطة للسفراء الأجانب لدى الصين بشأن قضية المواجهة الصينية الهندية في المناطق الحدودية؟ ومتى عقد تلك الإحاطة؟

ج: قد قلت قبل قليل عند الإجابة على الأسئلة إنه منذ حادث تجاوز قوات حرس الحدود الهندية غير الشرعي للحدود، شعر الكثير من الدبلوماسيين الأجانب لدى الصين بدهشة واستغراب إزاء ذلك وسألوا الجانب الصيني للتأكد من صحة الخبر عبر القنوات الدبلوماسية. تبقى وزارة الخارجية الصينية على التواصل الوثيق مع البعثات الدبلوماسية لدى الصين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك .

س: أفادت الأخبار بأنه وقع حادث إطلاق النار يوم 14 في المدينة القديمة بالقدس، مما أسفر عن 5 قتلى بينهم مهاجمون. بعد وقوع الحادث، أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن تحديد المدينة القديمة بالقدس كمنطقة عسكرية محظورة مؤقتة وإغلاق المسجد الأقصى. بعد ظهر يوم 16 يوليو، فتحت إسرائيل تدريجيا المسجد الأقصى وجبل الهيكل الذي يقع المسجد فيه مع تعزيز الإجراءات الأمنية. إلا أن الاشتباكات اندلعت مرة أخرى يوم 17 قرب المسجد الأقصى، مما أدى إلى وقوع إصابات. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟ كيف ينظر إلى الأوضاع الحالية في فلسطين وإسرائيل؟

ج: نعرب عن قلقنا من آخر تطورات الوضع في المدينة القديمة بالقدس. يدعو الجانب الصيني الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضبط النفس واتخاذ الإجراءات الفعالة لمنع تصعيد الموقف .

س: يلتزم الجانب الصيني بدرجة كبيرة من ضبط النفس في قضية المواجهة الصينية الهندية في المناطق الحدودية. هل بدأ الجانب الصيني يفقد الصبر؟ ومتى سيفقد صبره تماما؟

ج: كررنا الموقف الصيني أكثر من مرة من حادث تجاوز قوات حرس الحدود الهندية غير الشرعي للحدود، وأعتقد أنك تدركه تماما. أكدنا هنا أكثر من مرة على أنه يجب على الجانب الهندي إدراك الوضع بوضوح واتخاذ إجراءات لسحب القوات التي تجاوزت الحدود بشكل غير شرعي إلى الجانب الهندي في أسرع وقت ممكن، تفاديا لسير بعيدا في الطريق الخاطئ.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة