الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ تعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 21 أغسطس عام 2017
2017/08/21

س: أجرى رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي جوزيف دونفورد يوم 18 مباحثات مع رئيس هيئة الأركان لقوات الدفاع الذاتي الياباني كاتسوتوشي كاوانو في طوكيو. في رده على رغبة وزارة الدفاع اليابانية في تسريع وتيرة إدخال نظام الدفاع على الصواريخ الباليستية، قال دونفورد إن الولايات المتحدة ستقدم المساعدات، ومن المهم للولايات المتحدة واليابان توحيد مواصفات نظاميهما للدفاع عن الصواريخ الباليستية. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: ترى الحكومة الصينية دائما أن قضية الدفاع الصاروخي أمر يهم الاستقرار الاستراتيجي العالمي والثقة المتبادلة بين القوى الكبرى، فيجب التعامل معها بحذر. فيما تفكر الدول في المصالح الأمنية الذاتية يجب احترام الهموم الأمنية المعقولة للدول الأخرى. يجب الالتزام سويا بمبدأ الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي العالمي وعدم الإضرار بأمن الدول حفاظا على البيئة الأمنية الدولية التي تسودها السلم والاستقرار والمساواة والثقة المتبادلة والتعاون والكسب المشترك.

لا بد أن أشير إلى أن الأسباب التاريخية تجعل تحركات اليابان في المجال العسكري والأمني محل الاهتمام البالغ للدول المجاورة والمجتمع الدولي. فيجب ألا يمس التعاون العسكري بين اليابان والولايات المتحدة كحليفين بمصلحة الطرف الثالث وبالسلم والاستقرار في المنطقة. نأمل من الجانبين الأمريكي والياباني التحلي بالحذر في تصرفاتهما ولعب الدور البناء لتعزيز السلم والاستقرار في المنطقة، وليس العكس.

س: بدأت جمهورية كوريا والولايات المتحدة اليوم المناورات العسكرية الدفاعية المشتركة، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن الوضع الراهن في شبه الجزيرة الكورية معقد وحساس وهش للغاية، وذلك يتطلب جهودا أكبر من الأطراف المعنية المباشرة مثل كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة وجمهورية كوريا لتخفيف الوضع المتوتر. لا تسهم المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا في تخفيف الوضع المتوتر الراهن ولا تخدم جهود الأطراف للحث على التفاوض. نحث الولايات المتحدة وجمهورية كوريا والأطراف المعنية الأخرى مجددا على التعامل الجاد والتفكير الإيجابي في مبادرة "الوقفين" واتخاذ خطوات بناءة تساعد على تخفيف الوضع المتوتر واستئناف المفاوضات السلمية لتسوية الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل ملائم.

س: قدمت حكومة مقاطعة أونتاريو الكندية مشروع القرار لبرلمان المقاطعة مؤخرا، طلبت فيه تحديد يوم 13 ديسمبر كـ"يوم الذكرى لمجزرة نانجينغ"، سيراجع البرلمان مشروع القرار في سبتمبر القادم. كشفت وسائل الإعلام اليابانية يوم 20 أن الحزب الديمقراطى الليبرالى اليابانى قرر تنظيم بعض نوابه لإقناع الحكومة الكندية وبرلمان مقاطعة أونتاريو بعدم تمرير القرار. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية ونرحب بمشروع القرار المعني المطروح أمام برلمان مقاطعة أونتاريو الكندية. تصادف السنة الجارية الذكرى السنوية الـ80 لمجزرة نانجينغ التي تعتبر جريمة بشعة ارتكبتها النزعة العسكرية اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية، وهي تاريخ مؤلم لا يمحى. إن الاتعاظ بالعبرة التاريخية واتخاذ التاريخ كمرآة هو الطريق الوحيد للتجنب من تكرار مأساة الحرب نهائيا والحفاظ على السلم وخلق مستقبل مشرق.

س: حكمت المحكمة العليا لهونغ كونغ يسجن ثلاثة المتورطين الرئيسيين في حركة "السيطرة على المناطق المركزية"، مما أثار بعض الانتقادات من خارج البلاد. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: حكمت المحكمة العليا لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة القضايا المعنية وفقا للقانون. لا أعلم ما إذا كان الذين وجهوا هذه الاتهامات قد قرأوا حكم المحكمة العليا لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بدقة. أود أن أؤكد على أن التمتع بحرية التعبير وطريقة ممارستها أمران مختلفان. يتمتع أهالي هونع كونغ بالحقوق والحرية وفقا للقانون، لكن هؤلاء تجاوزوا حدود القانون، وتجمعوا وبشكل غير شرعي وغير سلمي أو حرضوا الآخرين على التجمع بشكل غير شرعي، مما يشكل إضرارا كبيرة على النظام العام وبالأمن العام. إن احترام القانون يجب ألا يكون انتقائيا من حيث الإنسان والمكان ولا تتخذ معايير مزدوجة. نأمل من كافة الأطراف احترام المحكمة العليا لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة لمعالجة القضايا وفقا للقانون، واحترام استقلال القضاء في هونغ كونغ.

س: يتعلق السؤال الأول بالمناورة العسكرية بين جمهورية كوريا والولايات المتحدة، قلصت مشاركة الجيش الأمريكي بـ7500 شخص بالمقارنة مع السنة الماضية، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟ رغم أن المناورة العسكرية لم تتوقف، غير أن حجمها قلص. هل يعتبر الجانب الصيني ذلك نوعا من تجاوب جمهورية كوريا والولايات المتحدة مع المبادرة "الوقفين" التي طرحها الجانب الصيني؟ يتعلق السؤال الثاني بقضية الاحتفال بالذكرى السنوية الـ25 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية كوريا والصين، إن الفعاليات التي أقامتها الأجهزة المعنية لدى البلدين ليست فعليات مشتركة بل أحادية الجانب. يفسر البعض بأن ذلك يؤشر إلى عدم استقرار علاقات بين البلدين. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: حول السؤال الأول، لاحظنا الأخبار المعنية، كما لاحظنا أن الأطراف المعنية قالت إن حجم هذه المناورة العسكرية تم تحديده مسبقا. ما نهتم به هو هل ستساهم المناورة العسكرية في بناء الثقة المتبادلة بين الأطراف المعنية، وهل تساهم في تخفيف حدة التوتر الحالي في شبه الجزيرة الكورية. نأمل من كافة الأطراف اتخاذ مزيد من الخطوات البناءة التي من شأنها تهدئة التوتر بشكل حقيقي لملف النووي في شبه الجزيرة الكورية بشكل ملائم وعبر المفاوضات السلمية، بدلا من صب الزيت على النار.

فيما يتعلق بالأوضاع الراهنة في شبه الجزيرة الكورية، أوضحنا موقفنا مرات مؤخرا. فعلا، بفضل الجهود المشتركة من قبل كافة الأطراف، شهدت الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية التي يسودها الاحتقان بعض مؤشرات الانفراج، لكنها لم تكن كافية أبدا، ما زالت الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية متوترة. لذلك، نأمل من كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة وجمهورية كوريا وغيرها من أصحاب الشأن المباشرة بذل مزيد من الجهود. كما أشرنا مرات إلى أن نواة وطبيعة قضية شبه الجزيرة الكورية تكمن في قضية الأمن، فلا يمكن فتح الباب لحل ملف شبه الجزيرة الكورية سلميا إلا بعد معالجة الهموم الأمنية المعقولة للأطراف المعنية بشكل ملائم عبر الحوار. تكمن الأولوية الآن في وقف عملية تطوير الصواريخ النووية لكوريا الديمقراطية، ووقف حلقة التصعيد المفرغة في شبه الجزيرة الكورية. نأمل من الأطراف المعنية تغليب مصالح شعوبها والسلام والاستقرار في المنطقة، واتخاذ حكم وقرار صحيح. ما زلنا نأمل من كافة الأطراف أخذ المبادرة "الوقفين" على محمل الجد، لأنها أكثر طريق عدالة وعقلانية وواقعية وقابلة للتنفيذ.

فيما يتعلق بالسؤال الثاني، لست مطلعا على الترتيبات المفصلة للفعاليات المقامة بمناسبة الذكرى السنوية الـ25 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية كوريا. لكن، أود أن أؤكد على اهتمامنا بالعلاقات بين الصين وجمهورية كوريا، إن تطوير العلاقات المستقرة والصحية بين الصين وجمهورية كوريا باعتبارهما جارين قريبين يتماشى مع مصالح الجانبين. نأمل من جانب جمهورية كوريا أخذ الهموم المعقولة والمشروعة للجانب الصيني في القضايا المعنية الهامة على محمل الجد، واتخاذ خطوات بناءة، بما يعزز الثقة المتبادلة وبين شعبي البلدين وتطور العلاقات بين البلدين بشكل حقيقي.

س: قالت الحكومة الهندية في الأسبوع الماضي إن منطقة بحيرة بانقونغ الواقعة في الجزء الغربي للحدود الصينية الهندية شهدت حادث مواجهة بين الجنود الصينيين والهنود، ويشير الفيديو الذي يشتبه في التقاطه آنذاك إلى وقوع التدافع والترامي بالحجار بين الجانبين. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

س: بعد تدقيق الجانب الصيني، في يوم 15 أغسطس، اعترض حرس الحدود الهندية قوات حرس الحدود الصينية التي تقوم بدوريات اعتيادية في الجانب الصيني لخط السيطرة في منطقة بحيرة بانقونغ الواقعة في الجزء الغربي للحدود الصينية الهندية. وفي ذلك الوقت، تصرف الجانب الهندي بشكل عنيف حيث اعتدى على أفراد الجانب الصيني، مما أدى إلى إصابة بعض الأفراد من الجانب الصيني. تخالف تصرفات الجانب الهندي هذه التوافق بين الجانبين حول صيانة السلام والأمن في المنطقة الحدودية، وتهدد الأوضاع في الجزء الغربي للحدود الصينية الهندية. فيعرب الجانب الصيني عن استيائه الشديد لذلك، وقد أثار هذا الموضوع بلهجة شديدة لدى الجانب الهندي عبر القنوات المختصة بالحدود. يحث الجانب الصيني الجانب الهندي على الالتزام بما ورد في المعاهد والاتفاقية التي تم التوصل إليها بين البلدين، والالتزام الكامل بخط السيطرة الفعلية لعام 1959، وضبط تحركات قوات حرس الحدود بشكل صارم، بما يحافظ على السلام والاستقرار في المنطقة الحدودية بين البلدين بخطوات ملموسة.

س: اليوم، تصادمت سفينة عسكرية أمريكية مع ناقلة النفط في المياه القريبة من سنغافورة، مما أدى إلى سقوط بعض البحارة في البحر. هل ساعد الجانب الصيني الجانب الأمريكي في أعمال البحث والإغاثة؟

ج: لاحظت الأخبار المعنية، نتمنى للمفقودين السلامة. ليست لدي المعلومات حول تلقى الجانب الصيني الطلب للمشاركة في أعمال البحث والإغاثة من عدمه. لكننا ننشغل لما يشكله هذا الحادث من التهديدات والمخاطر المحتملة على أمن الملاحة البحرية في بحر الصين الجنوبي والمياه المعنية، فنأمل في حل المسائل المعينة بشكل ملائم.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة