الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 8 يناير عام 2018
2018/01/08

س: أفادت الأخبار بأن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ألقى كلمة في حفل مقام في طوكيو في يوم 5 بمناسبة حلول السنة الجديدة، حيث أعرب عن رغبته الشديدة في تحسين العلاقات الصينية اليابانية. كما قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيد سوجا في مقابلة صحفية إنه يأمل في تعزيز الثقة المتبادلة بين اليابان والصين خلال تعزيز العلاقات الاقتصادية والتواصل الشعبي في عام 2018 الذي يعتبر أفضل فرصة في ظل التحسن التدريجي للعلاقات الثنائية. ما رد الجانب الصيني على هذه التصريحات اليابانية الإيجابية حول العلاقات الصينية اليابانية؟

ج: لاحظنا التصريحات الإيجابية التي أدلت بها القيادة والشخصيات الرفيعة المستوى اليابانية بشأن العلاقات الصينية اليابانية. نأمل أيضا من الجانب الياباني تقريب المسافة مع الجانب الصيني في العام الجديد، وحسن انتهاز فرصة الذكرى السنوية الـ40 لإبرام معاهدة السلام والصداقة بين البلدين في العام الجاري على أساس الوثائق السياسية الأربع والتوافق المبدئي ذي النقاط الأربع، والعمل على تهيئة ظروف مواتية للتبادل والتعاون بين البلدين في كافة المجالات، بما يحقق مزيدا من التحسن والتطور للعلاقات الصينية اليابانية .

س: هل يمكنك إطلاعنا على حادثة تصادم السفن في مياه بحر الصين الشرقي وآخر التطورات لأعمال البحث والإنقاذ؟ هل هناك أخبار جديدة للنجاة؟

ج: قد تلاحظون أن المتحدث باسم وزارة الخارجية عرض المعلومات المعنية في نهاية الأسبوع الماضي، وقد نشرت وزارة النقل الأخبار المعنية .

وفقا لآخر المعلومات بحوزتنا، انتشلت سفن الإنقاذ الصينية جثة في موقع الحادثة في ساعة 10:30 صباح اليوم، وما زالت هويتها قيد التدقيق .

تولي الحكومة الصينية اهتماما بالغا لهذه الكارثة البحرية، وقد أرسلت سفنا عديدة إلى موقع الحادثة للبحث والإنقاذ. رغم أن الظروف البحرية والجوية في موقع الحادثة غير صالح لأعمال البحث والإنقاذ، غير أن الحكومة الصينية تبذل أقصى جهدها في هذه الأعمال. حتى الآن، قد تم إنقاذ بعض أفراد طاقم السفينة، غير أن عدد كبير منهم ما زالوا في عداد المفقودين. وفي الوقت نفسه، أرسل الجانب الصيني سفن التنظيف إلى موقع الحادثة، تفاديا لوقوع كوارث ثانوية. ما زالت أسباب الحادثة قيد التحقيق. نشكر بعض الدول على مشاركتها الفعالة في أعمال البحث والإنقاذ لهذه الكارثة البحرية، وسننشر المعلومات الإضافية في وقتها إذا توفرت .

س: هل تعرف تفاصيل اتفاقية التعويض التي سيتم التوصل إليها حول حادثة التصادم؟ وما هي الإجراءات المطلوبة؟ ومن سيتلقى التعويضات وبأي طريق؟

ج: قلت قبل قليل، ما زالت أسباب الحادثة قيد التحقيق. لا مجال للحديث عن مسألة التعويض إلا بعد نشر نتيجة التحقيق. الأولوية الآن هي متابعة أعمال البحث والإنقاذ في أسرع وقت ممكن، وها هو ما تعمله الحكومة الصينية فور وقوع الحادثة. وفي الوقت نفسه، يجب تسريع أعمال التنظيف.

س: وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2375 والطلب الذي طرحته الحكومة الصينية سابقا، يجب على كوريا الديمقراطية إغلاق جميع شركاتها العاملة في الصين قبل يوم 9 يناير سواء كانت بالاستثمار المشترك أو استثمار كوريا الديمقراطية الخالصة. كيف سينفذ الجانب الصيني هذا القرار؟

ج: قد أصدرت وزارة التجارة الصينية والهيئة الوطنية العامة لتنظيم الصناعة والتجارة نشرة يوم 28 سبتمبر عام 2017 حيث وضعها أحكام واضحة حول تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2375 بشأن إغلاق الشركات المرتبطة بكوريا الديمقراطية. تلتزم الصين دائما بصفتها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي بقرارات مجلس الأمن الدولي بدقة وتنفذ واجباتها الدولية. رجاء مراجعة النشرة بدقة .

س: أفادت الأخبار بأن أحد مسؤولين على مستوى رفيع في البيت الأبيض قال الأمن إن الصين قد تلعب دورا في إقناع باكستان بتفكيك ملاذات الإرهابيين. تسعى الولايات المتحدة الآن إلى التعاون مع الصين ودول المنطقة المعنية لإقناع باكستان ببدء تحركات حسبما طالبه الرئيس ترمب مؤخرا. وفي الأسابيع الماضية، ظلت الصين تدافع عن باكستان. على هذه الخلفية، هل ستتعاون الصين مع الولايات المتحدة لإقناع باكستان بمكافحة القوى الإرهابية الموجودة على أراضيها؟

ج: الإرهاب عدو مشترك للبشرية. فتتطلب مكافحة الإرهاب جهودا دولية مشتركة. يعارض الجانب الصيني دائما ربط الإرهاب بدولة بعينها، ولا يحبذ ترك كافة مسؤولية مكافحة الإرهاب على عاتق بلد معين. قلنا أكثر من مرة إن باكستان قدمت إسهامات مهمة وتضحيات هائلة لمكافحة الإرهاب. فيجب على المجتمع الدولي الاعتراف الكامل بجهود باكستان في مكافحة الإرهاب. ويجب على مختلف الدول تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب على أساس الاحترام المتبادل والمساواة، بدلا من تبادل الاتهامات والضغوط، والأمر الذي لا يخدم بلورة قوة دولية موحدة وفعالة لمكافحة الإرهاب .

فيما يتعلق بما ذكرته من دفاع الصين عن باكستان، أود أن أقول إننا ندافع بنزاهة عن جميع الدول التي تعمل على مكافحة الإرهاب، وباكستان ليست وحدها .

سألت ما إذا كانت الصين ترغب في التعاون مع الولايات المتحدة أم لا، قلت توا إن الجانب الصيني يدعم بل يشارك بشكل فعال في جميع التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب طالما كان هذا التعاون يقوم على أساس الاحترام المتبادل والمساواة.

س: أولا، يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الآن بزيارة الصين. ما تطلعات الجانب الصيني للعلاقات الصينية الفرنسية؟ ثانيا، ستجرى جمهورية كوريا وكوريا الديمقراطية محادثات رفيعة المستوى. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: بالنسبة إلى السؤال الأول، قد استهل الرئيس ماكرون زيارته إلى الصين صباح اليوم من مدينة شيآن، وسيصل إلى بجين بعد ظهر اليوم لبدء أهم المحطة في زيارة الدولة هذه التي يقوم بها تلبية لدعوة الرئيس شي جينبينغ .

بالنسبة إلى سؤالك عن تطلعات الجانب الصيني لزيارة الرئيس ماكرون هذه في تطوير العلاقات الصينية الفرنسية ، ففرنسا أول دولة غربية كبيرة أقامت العلاقات الدبلوماسية رسميا وعلى مستوى السفير مع جمهورية الصين الشعبية. فهذا القرار التاريخي الهام الذي اتخذه الرئيس ماو تسى تونغ وجنرال شارل ديغول خير تجسيد على بعد النظر السياسي الثاقبة للجيل القديم من قيادة البلدين. قد أثبتت الحقائق على أن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لعبت دورا مهما في الدفع بالتطور الصحي للعلاقات الدولية ودمقرطتها. تشهد العلاقات الثنائية تطورا سلسا بشكل عام منذ إقامتها، وخاصة خلال السنوات الأخيرة، تتطور علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين على مستوى عال وبشكل صحي ومستقر، ويحقق التعاون بين البلدين إنجازات جديدة في كافة المجالات .

إن الرئيس ماكرون أول رئيس أجنبي يزور الصين في عام 2018، وأول رئيس أوروبي يزور الصين بعد المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني، كما تعد هذه الزيارة أول زيارة دولة للصين يقوم بها الرئيس ماكرون بعد توليه الرئاسة. نثق بأن هذه الزيارة تكتسب أهمية بالغة لتطوير العلاقات الصينية الفرنسية والعلاقات الصينية الأوروبية في العصر الجديد. عليه، تتطلع القيادة الصينية إلى تبادل وجهات النظر على نحو معمق مع الرئيس ماكرون حول كيفية تطوير العلاقات الصينية الفرنسية في العصر الجديد والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك للطرفين. إننا على ثقة بأن هذه الزيارة ستسهم في زيادة تعزيز التعارف والصداقة بين الرئيسين ورفع الثقة السياسية المتبادلة والتواصل الاستراتيجي بين البلدين وتعميق العلاقات الثنائية والتعاون العملي في كافة المجالات باستمرار، بما يأتي بمزيد بمصالح ملموسة أكثر للشعبين ويلعب دورا إيجابيا مهما في زيادة تطوير العلاقات الصينية الأوروبية .

فيما يتعلق بالسؤال الثاني، يهتم الجميع بالتوجهات الإيجابية الأخيرة التي ظهرت على ساحة شبه الجزيرة الكورية. قد عرضنا وجهة النظر للجانب الصيني أكثر من مرة بشأن تطورات الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، وأود أن أؤكد مجددا على أن الجانب الصيني كجار قريب لشبه الجزيرة الكورية، يرحب ويدعم ما تتخذه جمهورية كوريا وكوريا الديمقراطية من الإجراءات الإيجابية لتهدئة العلاقات البينية، ونأمل من كافة الأطراف الدولية المعنية انتهاز ودعم هذا الزخم الإيجابي وبذل جهود مشتركة لإيجاد سبيل جيد لتخفيف التوتر وتعزيز الثقة المتبادلة واستئناف الحوار والتشاور .

يبذل الجانب الصيني جهودا دؤوبة لتسوية ملف شبه الجزيرة الكورية منذ فترة طويلة، ويقوم دائما بدور إيجابي وبناء بشأنه. سنواصل متابعة تطورات الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية عن كثب وبذل جهود سلمية بخطوات حثيثة.

س: أفادت الأخبار بأن الرئيس إيمانويل ماكرون أهدى للصين حصانا، هل لك التأكد من ذلك؟

ج: وصل الرئيس إيمانويل ماكرون إلى مدينة شيآن صباح اليوم وبدأ زيارته للصين، سيصل إلى بجين بعد ظهر اليوم حيث سيبدأ أهم حلقة لزيارة الدولة له .

تكتسب زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس إيمانويل ماكرون للصين تلبية لدعوة من الرئيس شي جينبينغ أهمية كبيرة. يولي الجانبان الصيني والفرنسي اهتماما بالغا لهذه الزيارة، ويبقى فريقا العمل لدى الجانبين على التعاون الوثيق ويبذلان جهودا كبيرة من أجل تحقيق الهدف المشترك المتمثل في إنجاح هذه الزيارة في زيادة تعميق العلاقات الصينية الفرنسية .

ما قلته صحيح، سيهدي الرئيس إيمانويل ماكرون حصانا للرئيس شي جينبينغ. يعرب الجانب الصيني عن الشكر والتقدير لتصرفات الجانب الفرنسي الودية.

س: قد تواصل بعض شركات كوريا الديمقراطية أعمالها في الصين عن طريق نقل ملكية الأسهم. هل يقدر الجانب الصيني على منع ذلك؟

ج: أولا، جاءت كافة قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الديمقراطية والآليات المنبثقة عنها لفرض العقوبات نتيجة نقاشات مستفيضة بين أعضاء المجلس، فتتضمن أحكاما مفصلة بهذا الشأن، وتهدف هذه الأحكام بشكل رئيسي إلى ضمان التنفيذ الفعال لهذه الآليات المتعلقة بالعقوبات .

ثانيا، قلت للتو إن الصين كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي ظلت تنفذ كافة قرارات المجلس بشكل صارم. يحرص الجانب الصيني على ضمان التنفيذ الفعال لقرارات المجلس المعنية بما فيها القرارات التي ذكرتها في سؤالك الأول من خلال آليات وخطوات فعالة .

ثالثا، إذا كانت هناك أدلة دامغة تثبت على وجود ثغرات في مراقبة الصادرات أو تطبيق اللوائح المحلية، ستحاسب الصين كسواها من الدول الأخرى محاسبة صارمة لذلك وفقا للقانون .

قد تلاحظون أننا أطلقنا حسابا لمكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية على موقع ويتشات صباح اليوم. قد تقدم كثير من الأصدقاء بالتهنئة لنا في اللحظة الأولى عبر ويتشات والوسائل المختلفة، نعرب عن شكرنا لذلك. قد تلاحظون الباركود لحسابنا عند مدخل صالة لانتينغ، نرحب بمتابعتكم لحسابنا .

سينشر الحساب تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية وإجاباته في حينها حول الفعاليات الدبلوماسية الهامة والسياسات الدبلوماسية ويتفاعل معكم. كما قاله وزير الخارجية وانغ يي في كلمته بمناسبة إطلاق الحساب إن الحساب يفتح نافذة جديدة للشعب الصيني وشعوب الدول الأخرى التي تهتم بالدبلوماسية الصينية. يمكنكم الاطلاع من خلاله على آخر التفاعل بين الصين والعالم وآخر التوجهات للدبلوماسية الصينية في حينها. سنبذل جهودا مستمرة لجعل الحساب متميزا ومثمرا، بما يزيد فهم وتفهم الناس داخل وخارج الصين للدبلوماسية الصينية في العصر الجديد. نرحب بمتابعتكم .

بسبب التضارب في جدول المواعيد، سنبكر موعد المؤتمر الصحفي الاعتيادي لوزارة الخارجية في يوم الغد الموافق 9 يناير إلى 14:30 في نفس المكان.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة