الصفحة الأولى > تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية
المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ تعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 27 مارس عام 2018
2018/03/27

أولا، صباح اليوم، نشرنا خبرا حول زيارة الدولة التي سيقوم بها رئيس جمهورية زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا إلى الصين بناء على دعوة الرئيس شي جينبينغ في الفترة ما بين يومي 2 و6 إبريل المقبل. خلال الزيارة، سيقيم الرئيس شي جينبينغ مراسم الاستقبال والمأدبة الترحيبية على شرف الرئيس إيمرسون منانغاغوا، وسيجري رئيسا البلدين مباحثات ويحضران مراسم التوقيع على وثائق التعاون. كما سيلتقي به رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ ورئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب لي تشانشو. سيزور الرئيس إيمرسون منانغاغوا والوفد المرافق له مقاطعتي آنهوي وتشجيانغ بالإضافة إلى بجين .

ثانيا، تلبية لدعوة الحكومة الصينية، ستقوم الأميرة التايلاندية مها شاكري سيريندهورن بزيارة إلى الصين في الفترة ما بين يومي 3 و10 إبريل المقبل. خلال الزيارة، ستلتقي بالقيادة الصينية، حيث لتبادل وجهات النظر حول العلاقات الصينية التايلاندية والقضايا ذات الاهتمام المشترك. ستزور الأميرة مها شاكري سيريندهورن مقاطعتي قويتشو وسيتشوان بالإضافة إلى بجين .

س: أفادت "صحيفة وول ستريت جورنال" ووسائل الإعلام الأخرى بأن الصين والولايات المتحدة بصدد التفاوض والتشاور بعيدا عن الأضواء حول سبل تفادي الحرب التجارية. طرح الجانب الأمريكي للجانب الصيني مطالب عديدة تشمل تخفيف الضرائب على السيارات الأمريكية وشراء مزيد من منتجات أشباه الموصلات الأمريكية والسماح لمزيد من المؤسسات المالية الأمريكية بالنفاذ إلى السوق الصينية. ما رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: أود أن أتحدث عن النقاط التالية ردا على سؤالك :

أولا، يدعو ويعمل الجانب الصيني دائما على تسوية الخلافات أو الاحتكاكات التجارية بشكل ملائم عبر المفاوضات والمشاورات. تبقى بوابتنا للمفاوضات والمشاورات مفتوحة. لكن لا بد من التأكيد على أن هذه المفاوضات والمشاورات لا يعني فرض طرف مطالبه على الطرف الآخر بموقف متعجرف، بل يجب أن تكون بناءة وقائمة على الاحترام المتبادل والتعامل على قدم المساواة ومفيدة لكلا الجانبين .

ثانيا، إن الإنجازات العظيمة والمشهودة لدى العالم التي أحرزتها الصين على مدى 40 سنة ماضية جاءت بفضل سياسة الإصلاح والانفتاح، وسنواصل جهودنا في توسيع الانفتاح وتعميق الإصلاح في المستقبل. تقود الصين عملية الانفتاح بإرادتها المستقلة، وستدفعها بشكل منتظم ومستمر وفقا للأهداف والخطط والوتيرة التي حددتها بنفسها .

أشار التقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني الـ19 بوضوح إلى ضرورة الدفع بتشكيل وضع جديد للانفتاح الشامل، واتخاذ سياسة فعالة لتحرير وتسهيل التجارة والاستثمار، وتخفيف القيود على النفاذ إلى السوق بمقدار كبير، وتوسيع الانفتاح لقطاع الخدمات، وحماية الحقوق والمصالح للمستثمرين الأجانب. كما أشار تقرير أعمال الحكومة الصينية الذي تم إبرامه في "الدورتين" الأخيرتين إلى ضرورة زيادة توسيع نطاق الانفتاح ورفع مستواه، واستكمال هيكلة الانفتاح والأنظمة والآليات الخاصة به، وتعزيز التنمية العالية الجودة بالانفتاح العالي المعايير. ويجب تعزيز المواءمة مع القواعد الاقتصادية والتجارية المعمول بها دوليا، وتهيئة أفضل بيئة تجارية على مستوى العالم. خلاصة القول، سنبذل جهودا لجعل السوق التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة سوقا تتنافس فيها جميع الشركات بالنزاهة بغض النظر عن جنسيتها وملكيتها .

طبعا، يجب أن يكون الانفتاح ثنائي الاتجاه. نأمل من الولايات المتحدة والدول الأخرى تهيئة بيئة تجارية تتسم بنزاهة وعدم التمييز للمؤسسات الصينية والأجنبية في مزاولة أعمالها الاستثمارية والتجارية الطبيعية.

س: يشعر الكثيرون في الولايات المتحدة بالقلق من حصول الشركات والحكومة الصينية على تقنيات حساسة من خلال الاستثمارات العابرة للحدود، مما يضعف الصناعات الأمريكية ذات الصلة ويضر بالأمن القومي لأمريكا. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: صحيح أن الولايات المتحدة أثارت في الآونة الأخيرة عددا كبيرا من المسائل حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بينها وبين الصين تحت ذريعة "الأمن القومي". على سبيل المثال، فرض الرسوم الجمركية على الفولاذ والألمنيوم المستوردة من الصين تحت ذريعة "الأمن القومي". لا أدرى ما إذا كنتم على دراية بأن الفولاذ الصيني لا يمثل سوى أقل من 3% من إجمالي واردات أمريكا من الفولاذ. لذا، يصعب على عامة الناس أن يفهموا كيف تهدد هذه النسبة الصغيرة بالأمن القومي الأمريكي؟!

هو مجرد مثال من أمثلة كثيرة، أعتقد أن كثيرا من الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة أو ستتخذها تحت ذريعة الأمن القومي تنقصها الشرعية والقانونية إلى حد كبير. وهذا يذكرني بالتهديد الأمريكي بفرض التعريفات المرتفعة على العديد من القطاعات المتعلقة بمبادرة "صنع في الصين 2025"، ومن البديهي أنه محاولة بدوافع خفية.

فيما يتعلق بمثل هذه القضايا، قد أوضح الجانب الصيني، وخاصة المسؤولون بوزارة التجارية الموقف الصيني مرارا. آمل منكم متابعة خطاب رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ خلال لقائه مع الممثلين الأجانب المشاركين في الاجتماع السنوي عام 2018 للمنتدى الصيني الإنمائي، حيث أكد رئيس مجلس الدولة لي كتيشانغ على أن مبادرة "صنع في الصين 2025" تتقدم في بيئة منفتحة وتتعامل مع الشركات الصينية والأجنبية بالمساواة. لن نجبر الشركات الأجنبية على نقل التقنيات، بل وسنبذل جهودا أكبر لحماية الملكية الفكرية ومكافحة سلوكيات انتهاكها. نرحب بقدوم مزيد من الشركات الدولية ذات الإمكانية والتنافسية إلى الصين لخلق وتقاسم فرص التنمية معنا.

بالإضافة إلى ذلك، ألقى نائب وزير الخارجية تشنغ تسقوانغ كلمة خلال الاجتماع السنوي عام 2018 للمنتدى الصيني الإنمائي، أشار فيها إلى أن وجود بعض الخلافات بين الصين والولايات المتحدة أمر عادي، ولا يمكن مجرد إلقاء اللوم على الآخرين لأهون سبب وارتكاب الخطأ الجذري في التقييم الاستراتيجي، باعتبار ذلك أمر يضر بالنفس والآخرين ويجر العالم إلى فوضى. فيجب اتخاذ موقف موضوعي وعقلاني، والتفكير أكثر في مكان الآخرين والتكيف مع الآخرين.

نأمل من الجانب الأمريكي بذل جهود مشتركة مع الجانب الصيني لتوفير لشركات الجانبين بيئة عادلة وسليمة وغير تمييزية للتجارة والاستثمار.

س: ما تعليق الجانب الصيني على علاقاته مع كوريا الديمقراطية في الوقت الراهن؟ ما تطلعاته لتحسين العلاقات مع كوريا الديمقراطية في ظل التغيرات الكبيرة التي طرأت على الوضع في شبه الجزيرة الكورية؟

ج: إن الصين وكوريا الديمقراطية جاران تربطهما علاقات الصداقة التاريخية وتبقيان على التواصل الطبيعي. يحرص الجانب الصيني على العمل مع كوريا الديمقراطية على مواصلة تطوير علاقات حسن الجوار بين البلدين.

س: أعلنت الولايات المتحدة وأكثر من 20 دولة أوروبية عن طرد حوالي 100 دبلوماسي روسي على خلفية حادثة تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: نتابع باهتمام بالغ تطورات الوضع في الوقت الحالي. يرفض الجانب الصيني قطعا كافة أعمال استخدام الأسلحة الكيميائية ويرى في الوقت نفسه ضرورة التعامل مع "حادثة سكريبال" عبر الحوار بين الجانبين البريطاني والروسي بشكل سليم واستنادا إلى الحقائق. يجب على الدول المعنية الالتزام بالقانون الدولي والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية على الأرض وتجنب أي خطوة من شأنها تأجيج الخلافات.

في ظل التحديات العديدة التي تواجه المجتمع الدولي في الوقت الراهن، يجب على كافة الدول نبذ عقلية الحرب الباردة والتخلي عن الاستقطاب وتضافر الجهود لصيانة السلم والاستقرار والأمن في العالم والعمل سويا على إقامة نوع جديد من العلاقات الدولية القائمة على الاحترام المتبادل والعدالة والإنصاف والتعاون والكسب المشترك.

س: أفادت الأخبار بأن الرئيس الجديد لبيرو مارتن فيزكارا قد أدى اليمين الدستورية يوم 23 مارس. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن بيرو بلد مهم في منطقة أمريكا اللاتينية وشريك استراتيجي شامل للصين. يعرب الجانب الصيني عن التهاني للرئيس مارتن فيزكارا بتولي المنصب، مع الأمل والثقة بأن بيرو ستحافظ على الاستقرار الوطني والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. في السنوات الأخيرة، حققت العلاقات بين الصين وبيرو تقدما كبيرا وتعمق التعاون العملي بين البلدين باستمرار. يحرص الجانب الصيني على العمل مع بيرو على مواصلة تعزيز التعاون بين الجانبين في كافة المجالات، بما يدفع العلاقات بين البلدين إلى الأمام بشكل مستمر ومستقر.

س: أفادت الأخبار بأن وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي للولايات المتحدة اتهمتا الصين مرارا وتكرارا بأنها تهدد وتراقب الصينيين المغتربين؟ ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: في الفترة الأخيرة، قد رددنا عدة مرات على مقولات البعض في الولايات المتحدة. لا نريد تضييع الوقت في الرد على كل الاتهامات الباطلة ولا أساس لها واحدا واحدا. نأمل من الشخصية المعنية نبذ عقلية الحرب الباردة ولعبة مصلحتها صفر والتحلي بروح الانفتاح والتسامح والعمل على تهيئة ظروف مواتية لتطوير العلاقات الثنائية بشكل سليم وصحي.

س: أفادت الأخبار بأن ميليشيات الحوثي اليمنية أطلقت 7 صواريخ باليستية على عاصمة السعودية الرياض وجازان والأماكن الأخرى في مساء يوم 25 بالتوقيت المحلي، مما أدى إلى قتيل ومصابين، وكلهم من المواطنين المصريين. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: يرفض الجانب الصيني ويدين دائما أعمال العنف ضد المدنيين. نأمل من الأطراف المعنية بالملف اليمني إطلاق الحوار السياسي والتوصل إلى حل يتميز بالطابع الاستعابي في أسرع وقت ممكن.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة