المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 29 مارس عام 2018

 2018-03-29

أولا، بناء على دعوة الحكومة الفيتنامية، سيحضر مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي الدورة الـ6 لقمة التعاون الاقتصادي الشبه إقليمي لحوض نهر ميكونغ في الفترة ما بين يومي 30 مارس و2 إبريل وسيقوم بزيارة رسمية للفيتنام.

ثانيا، بناء على دعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، سيقوم عضو المجلس الاتحادي وزير الخارجية السويسري  اينياسيو كاسيس بالزيارة للصين ويجري الجولة الأولى للحوار الاستراتيجي الصيني السويسري على مستوى وزير الخارجية بين يومي 2 و4 إبريل.

س: اتفقت جمهورية كوريا وكوريا الديمقراطية اليوم على عقد لقاء بين زعيمي البلدين في يوم 27 إبريل. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: نعرب عن الترحيب والتقدير لجهود جمهورية كوريا وكوريا الديمقراطية في إجراء مباحثات رفيعة المستوى اليوم واتفاقهما على موعد اللقاء بين زعيمي البلدين. يسعد الجانب الصيني، كجار لشبه الجزيرة الكورية، أن يرى الحوار بين شطري شبه الجزيرة الكورية لتحسين العلاقات ودفع المصالحة والتعاون بينهما، لأن الأمر يتماشى مع المصلحة المشتركة للجانبين ويساهم في زيادة تخفيف الوضع في شبه الجزيرة الكورية وتعزيز السلم والاستقرار في المنطقة.

شهد الوضع في شبه الجزيرة الكورية تغيرات إيجابية منذ مطلع العام الجاري، حيث أصبح الحوار تيارا رئيسيا في شبه الجزيرة الكورية من جديد. ومن المعروف أن الحوار هو بالذات ما يلتزم الجانب الصيني به ويدفعه دوما. نأمل في مواصلة زخم الحوار والوضع السلمي. كما ندعو كافة الأطراف المعنية إلى دعم تحسين العلاقات بين شطري شبه الجزيرة الكورية وبذل جهود مشتركة وملموسة للنصح بالتصالح والحث على التفاوض ودفع عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وعملية الحل السياسي لملف شبه الجزيرة الكورية، بما يجعل السلام والاستقرار والتنمية والازدهار مشهدا ثابتا للوضع في شبه الجزيرة الكورية والمنطقة.

س: أفادت الأخبار بأن اليابان وكوريا الديمقراطية قد بدأتا التشاور حول عقد اللقاء بين قادة البلدين. ما تعليق الجانب الصيني على التواصل بين قادة البلدين؟

ج: قلنا مرارا في الأيام الأخيرة، إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية بصدد مضي قدما مهما نحو الاتجاه الصحيح، ومن الطبيعي أن نرحب بالحوار السلس بين الأطراف المعنية، لنبذل جهودا مشتركة للحفاظ على زخم الحوار في الوقت الراهن، بما يبقي زخم السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وزخم تسوية ملف شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار.

س: ما هي الترتيبات لمستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي أثناء حضوره قمة التعاون الاقتصادي الشبه إقليمي لحوض نهر ميكونغ(GMS

ج: يعتبر GMS منصة مهمة للتعاون الشبه إقليمي لحوض نهر ميكونغ، وقدم مساهمات إيجابية للتنمية في دول هذه المنطقة منذ سنوات طويلة. إن حضور مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي لهذا الاجتماع نيابة عن الحكومة الصينية يعكس اهتمام الجانب الصيني بدفع التعاون الشبه إقليمي وتطوير علاقات الصداقة مع دول المنطقة. سيحضر مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي الاجتماع المغلق والاجتماع الموسع وقمة الأعمال وغيرها من الفعاليات الرئيسية، كما سيعقد لقاءات ثنائية مع القادة الحاضرين.

سيعمل مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، من خلال حضوره هذا الاجتماع، على تعميق الثقة السياسية المتبادلة وحسن الجوار والتعاون المتبادل المنفعة بين دول المنطقة والارتقاء بالتعاون الشبه إقليمي إلى مستوى أعلى.

س: اتخذ الجانب الهندي مؤخرا خطوات إيجابية لتحسين العلاقات الهندية الصينية، بما في ذلك إلغاء الزيارة المخططة لدالاي لاما إلى سيكيم. هل يرحب الجانب الصيني بذلك؟ ما تعليقه على التطورات الجديدة للعلاقات الصينية الهندية؟

ج: في الفترة الأخيرة، بفضل الجهود المشتركة من الجانبين، حافظت العلاقات الصينية الهندية على زخم التطور الإيجابي وحقق التبادل والتعاون تقدما جديدا في كافة المجالات. يهتم الجانب الصيني بتطوير العلاقات الصينية الهندية. نحرص على العمل مع الجانب الهندي، بإرشاد التوافق المهم بين قادة البلدين، على مواصلة التواصل على كافة المستويات وتعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع التعاون المتبادل المنفعة وإدارة الخلافات والسيطرة عليها بشكل ملائم ودفع العلاقات الصينية الهندية إلى الأمام في الطريق الصحيح.

س: ما هدف الزيارة لمستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي إلى فيتنام في هذا التوقيت؟

ج: تعتبر هذه الزيارة لمستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي أول زيارة تقوم بها القيادة الصينية لفيتنام بعد تشكيل الحكومة الجديدة، فهي تجسد اهتمام الجانب الصيني بتطوير العلاقات بين البلدين وتعكس التطور المستمر للعلاقات الصينية الفيتنامية نحو التحسن.

أثناء الزيارة، سيلتقي مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي مع القادة الفيتناميين الرئيسيين ويجري محادثات مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية فام بينه مينه، حيث سيتبادل الجانبان الآراء بشكل مستفيض ومعمق حول مواصلة تنفيذ نتائج الزيارة للأمين العام للحزب الشيوعي الصيني الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى فيتنام وتعزيز التواصل الاستراتيجي بين الجانبين والتعاون المتبادل المنفعة في كافة المجالات وزيادة دفع علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وفيتنام إلى الأمام.

س: أفادت الأخبار بأن رئيس الوزراء النيبالي خادجا براساد شارما أولي يعقد إحاطة إعلامية مؤخرا، حيث أوضح السياسة الخارجية للحكومة النيبالية أمام السفراء الأجانب لدى نيبال. قال إن نيبال ستتبع سياسة خارجية مستقلة ومتوازنة، وتحافظ على علاقات الصداقة مع باعتبارهما جارين مهمين لها. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: يقدر الجانب الصيني انتهاج الحكومة النيبالية السياسة الخارجية المستقلة، ويدعم نيبال لتطوير علاقات الصداقة والتعاون مع دول الجوار. إن الصين ونيبال والهند لبعضها البعض، فنأمل من الأطراف الثلاثة بذل جهود مشتركة لتعزيز التفاعل الإيجابي وتحقيق التنمية المشتركة.

س: أفادت الأخبار بأن البرلمان الميانماري قد انتخب يو وين مينت رئيسا جديدا لميانمار في يوم 28. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا الأخبار المعنية. بعث الرئيس شي جينبينغ برقية التهنئة للرئيس المنتخب يو وين مينت الميانماري يوم الأمس.

إن الصين وميانمار جاران تربطهما الصداقة التقليدية. في السنوات الأخيرة، يتكثف التواصل الرفيع المستوى، ويتوسع التعاون العملي، ويتعزز التواصل الشعبي، ويتكثف التنسيق بين البلدين في المحافل المتعددة الأطراف. يحرص الجانب الصيني على بذل جهود مشتركة مع الجانب الميانماري لمواصلة توطيد الصداقة التقليدية، وتعميق التعاون المتبادل المنفعة، بما يدفع علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية الشاملة لتتطور إلى الأمام باستمرار، بما يخدم البلدين والشعبين بشكل أفضل.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86