الصفحة الأولى > آخر الأخبار
الدورة الـ14 لاجتماع كبار المسؤولين لمنتدى التعاون الصيني العربي تعقد في بجين
2017/05/25

خلال يومي 22 و23 مايو عام 2017، عقدت الدورة الـ14 لاجتماع كبار المسؤولين لمنتدى التعاون الصيني العربي في بجين. حضر نائب وزير الخارجية تشانغ مينغ الجلسة الافتتاحية وألقى كلمة فيها. ترأس الاجتماع الأمين العام للجانب الصيني للمنتدى مدير عام إدارة غربي آسيا وشمالي إفريقيا بوزارة الخارجية دنغ لي ورئيس الجانب العربي المندوب الجزائري الدائم لدى جامعة الدول العربية نذير العرباوي بشكل مشترك، وحضر الاجتماع كبار المسؤولين من 21 دولة عربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية والسفراء العرب لدى الصين.

استخلص نائب وزير الخارجية تشانغ مينغ في كلمته آخر النتائج والنقاط البارزة التي حققتها عملية تعميق التعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية في كافة المجالات في إطار التشارك في بناء "الحزام والطريق"، مؤكدا على أن الجانبين الصيني والعربي صديقان وشريكان يثقان ببعضهما البعض، يجب على الجانبين مواصلة توطيد الأساس السياسي للتعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية في إطار التشارك في بناء "الحزام والطريق"، والعمل على تحقيق اختراقات جديدة لمعادلة التعاون "1+2+3" من خلال المحركات الثلاثة المتمثلة في الطاقة والمالية والاقتصاد والتجارة، وتعزيز التواصل الثقافي والإنساني بين الجانبين الصيني والعربي، والدفع ببناء وتطوير المنتدى، وبذل جهود مشتركة للارتقاء بعلاقات التعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية القائمة على "التعاون الشامل والتنمية المشتركة" إلى مستوى أعلى.

في الاجتماع، تم استخلاص إنجازات المنتدى منذ الاجتماع الوزاري السابع، وتقييم مدى تنفيذ "البرنامج التنفيذي للمنتدى بين عامي 2016-2018"، وتبادل وجهات النظر حول الأعمال التحضيرية للاجتماع الوزاري الثامن، وتم مراجعة وتمرير توصيات الاجتماع. قبل الاجتماع، عقد الجانبان الصيني والعربي الدورة الثالثة للحوار السياسي الاستراتيجي على مستوى كبار المسؤولين.

أعرب الممثلون العرب المشاركون في الاجتماع عن التقدير العالي للعلاقات الصينية العربية وإنجازات المنتدى، وأعربوا بموقف إيجابي عن رغبتهم في المشاركة في بناء "الحزام والطريق" والتقاء الاستراتيجيات التنموية للجانبين، كما طرحوا الآراء والاقتراحات بموقف نشط في سبيل التشارك في بناء "الحزام والطريق" وتعميق التعاون الاستراتيجي بين الصين والدول العربية.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة