الصفحة الأولى > آخر الأخبار
افتتاح الدورة التدريبية الثانية ل" مشروع اعداد المترجمين من والي اللغة الصينية للمواطنين العرب "
2017/09/30

في يوم 25 سبتمبر عام 2017 اقيمت مراسم افتتاح الدورة التدريبية الثانية ل" مشروع اعداد المترجمين من والي اللغة الصينية للمواطنين العرب " فيجامعة شنغهاي للدراسات الدولية . حضر المراسم لي تشنغ وين سعادة السفير شئون منتدى التعاون الصيني – العربي وامين اللجنة الحزبية في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية جيانغ فونغ وبعض المسؤولين في الجامعة واعضاء الدورة التدريبية الثانية .

                                                            

واكد لي تشنغ وين سعادة السفير شئون منتدى التعاون الصيني – العربي فى الخطاب النتائج الايجابية التى حققتها الدورة التدريبية الاولى مضيفا ان العلاقات الصينية العربية والتعاون فى مختلف المجالات حققت تقدما كبيرا فى اطار مبادرة التشارك في بناء "الحزام والطريق " وان آفاقها واعدة. ان " مشروع اعداد المترجمين من والي اللغة الصينية للمواطنين العرب " مشروع مبتكر تم انشاؤه تحت اطار منتدى التعاون الصينى العربي في سبيل تنمية العلاقات الصينية العربية وايضا يعتبر من اهم الاجراءات لتفعيل نتائج زيارة الرئيس شي جينغبينغ لغربي آسيا وشمالي أفريقيا ويهدف الي تدريب واعداد كبار المترجمين للغة الصينية للدول العربية من اجل تسهيل التبادلات والتعاون بين الجانبين .معربا عن امله في ان يستفيد اعضاء الدورة من هذه الفرصة التدريبية بشكل كامل لتحسين مستوى الترجمة وزيادة المعرفة للتنمية الصينية ليصبحوا جسرا ورسولا للصداقة الصينية العربية، ويسهموا اسهامات ايجابية فى تنمية علاقات التعاون الاستراتيجى بين الصين والدول العربية. اعلن الامين الحزبي جيانغ فونغ افتتاح الدورة التدريبية الثانية رسميا وقال انه سيبذل قصارى الجهود لاكمال اعمال تدريبية بشكل جيد ليضمن ان الطلاب ينجحون في الدراسة ويساهمون فى الصداقة الصينية العربية .

تم انشاء " مشروع اعداد المترجمين من والي اللغة الصينية للمواطنين العرب " بوزارة الخارجية الصينية ووزارة التربية والتعليم وامانة الجامعة العربية . تنظمه جامعة شنغهاي للدراسات الدولية , و يخطط ان يعد حوالي مائة مترجم ممتاز للغة الصينية للدول العربيةخلال السنوات الخمس المقبلة. وتستغرق هذه الدورة التدريبية سنة واحدة وشارك فيها 12 طالبا من ستة بلدان عربية ، منها مصر والأردن والبحرين واليمن والسودان والمغرب.

                             

 

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة