الصفحة الأولى > صوت الصداقة
خطاب سعادة السفير الصينى لدى دولة الامارات نى جيان في حفل استقبال للاحتفال بالذكرى ال20 لعودة هونج كونج
2017/06/27
 

معالي السيد الوزير ,

السيد المندوب الاول فونغ بوه ,

القائم بأعمال القنصل العام ما سيوليانغ ,

سيداتى وسادتى :

مرحبا بكم لحضور حفل استقبال للاحتفال بالذكرى ال20 لعودة هونغ كونغ . هنا، نيابة عن السفارة الصينية في دولة الإمارات العربية المتحدة والقنصلية العامة في دبي اود ان اعبرعن خالص الشكر واتقدم خالص تحياتي  لجميع الضيوف الكرام والأصدقاء الحاضرين لحفل اليوم .

قبل 20 عاما، عادت هونج كونج الى الوطن الام بعد مائة عام من تقلبات الزمن  ، وهو يعتبر حدثا كبيرا يتألق في تاريخ الأمة الصينية لحماية السيادة الوطنية وتحقيق وحدة الوطن الام . دخلت هونغ كونغ من ذلك الوقت الي مرحلة جديدة وفتحت رحلة جديدة .

طرح الزعيم الصيني الراحل دنغ شياو بينغ فكرة "دولة واحدة ونظامان" العظيمة بشكل خلاق من زاوية التاريخ آخذا بعين الاعتبار الوضع العام بالكفاءة العظيمة والشجاعة غير العادية واستخدمها لحل قضية هونغ كونغ مما فتح طريقا جديدا لتحقيق الوحدة الوطنية بالاسلوب السلمي . تنفذ الحكومة المركزية الصينية بحزم سياسة "دولة واحدة ونظامان"و" يحكم هونج كونج اهالي هونغ كونغ" والحكم الذاتي بدرجة عالية ؛ ونجحت في الحفاظ علي النظام الاجتماعي والاقتصادي الأصلي لهونغ كونغ دون تغيير ، وطريقها للحياة دون تغيير ، والأساس القانوني دون تغيير؛ وضمان النمو المطرد لاقتصاد هونغ كونغ والازدهار الاجتماعي المستدام والتقدم المستمر للتعليم والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي وغيرها من المجالات ؛ والحفاظ علي خصائص هونج كونج في التكامل الاقتصادي الصيني الخارجي وتمازج الثقافات الصينية الغربية , تحافظ هونج كونج دائما علي مكانتها كمركز دولي للمالية والتجارة والنقل البحري ، وتحتل رأس قائمة المنافسة العالمية   . حاليا، هونغ كونغ ليست فقط أكبر مصدر الاستثمار المباشر لرجال الاعمال الاجانب فى البر الرئيسى ، وأكبر مركز التمويل في الخارج للشركات الصينية في البر الرئيسي، بل ايضا قد أصبحت منصة استراتيجية مهمة لتدويل الرنمينبي على نحو متزايد وتعزيز بناء "الحزام والطريق " .

ان 20 عاما منذ عودة هونغ كونغ الي الوطن الام ، هو 20 عاما للتطور السريع للعلاقات الصينية - الاماراتية . أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية خليجية لاقامة شراكة استراتيجية مع الصين ، و شهدت العلاقات الثنائية تطورا اسرع واصبحت مقوماتها اكثر تنوعا .حيث تتعمق الثقة السياسية المتبادلة باستمرار وأصبحت التبادلات الاقتصادية والتجارية اوثق على نحو متزايد، حافظت دولة الإمارات علي مكانة ثاني أكبر شريك تجاري للصين في غرب آسيا وشمال أفريقيا وأكبر سوق للصادرات الصينية لسنوات متتالية عديدة. كما ان هونغ كونغ جسر ورابطة هامة للتعاون الصينى الاماراتي في المجالين الاقتصادي والتجاري، وان دولة الإمارات شريك هام وأكبر سوق لصادرات هونغ كونغ في الشرق الأوسط،. وأعتقد أنه مع توطيد العلاقات الصينية الاماراتية باستمرار ستواصل هونغ كونغ لعب دور فريد في تعزيز تنمية العلاقات الصينية الاماراتية .

سيداتى وسادتى :

" ان مائة عام من الفراق من خلال تقلبات الزمن , والعودة الي الوطن الام كتبت فصلا رائعا بخطوات ثابتة ." بعد ايام عديدة ستستقبل هونغ كونغ الذكرى ال20 للعودة الي الوطن الام , وستبحر هونج كونج من بداية تاريخية جديده . اشار الرئيس شي جينبينغ الي ان عزم الحكومة المركزية للتمسك بسياسة "دولة واحدة ونظامان"و" يحكم هونج كونج اهالي هونغ كونغ" والحكم الذاتي بدرجة عالية صامد ولن يتغير، لا يتزعزع , وستبذل قصارى الجهود لدعم هونج كونج لتطوير الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة الشعب وتعزيزالديمقراطية وتعزيز التناغم .نثق كل الثقة بان هونغ كونغ التى تسمى ب "لؤلؤة الشرقية "ستكون اكثر ابهارا حيث ان يكون الوطن الام سندها القوي وستزيد بهجة للعلاقات الصينية الاماراتية بلا شك !

دعونا نتمنى غدا  أفضل لهونغ كونغ !  أتمنى المزيد من تقدم لتطورات  العلاقات الصينية الاماراتية بلا انقطاع  !  أتمنى لكم  الصحة الجيدة والحظ السعيد  !  رمضان كريم !

شكرا لكم !

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة