الصفحة الأولى > صوت الصداقة
خطاب القائم بأعمال السفير الصينى في دولة الإمارات العربية المتحدة لين يادو في حفل استقبال بمناسبة الذكرى ال68 لليوم الوطني الصينى
2017/10/09
 

معالي الوزير عبد الله نومي،

معالي نائب الوزير ماطر سالم علي زاهيري،

ايها الضيوف الكرام ,

سيداتي وسادتي، والأصدقاء:

مرحبا بكم في حفل استقبال ليلة اليوم ولنحتفل معا بالذكرى ال 68 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وقد تغير كل شيء بشكل كبير ، وقد ظهرت حقبة جديدة ومثيرة . قبل 68 عاما فتح تأسيس الصين الجديدة حقبة جديدة من تنمية الأمة الصينية. وعلى مدى ال 68 عاما الماضية، حقق الشعب الصينى من جميع القوميات إنجازات عظيمة بالقوة الروحية التي تتحلى بالاعتماد الذاتي في سبيل التقدم . لم تحل الصين فقط مشكلة الغذاء واللباس لشعبها ، ولكن أيضا اصبحت ثاني أكبر اقتصاد في العالم و لم تنه الصين فقط الحرب والفقر في البلد ، ولكن ايضا اكتشفت طريق التنمية الخاص الذي يتفق مع ظروفها الوطنية ولم تعمل الصين فقط علي الاندماج في النظام الدولي بنشاط ، وايضا أسهمت في السلام والتنمية في العالم اسهامات بارزة .

ان عام 2017 بالنسبة للصين عام له مغزى غير عادي .صادف هذا العام الذكرى التسعين لتأسيس جيش التحرير الشعبي، وحقق بناء تحديث الدفاع الوطني و بناء تحديث الجيش تنمية القفزة . ويصادف الذكرى العشرين لعودة هونج كونج إلى الوطن الأم حيث حقق نظام "دولة واحدة ونظامان" ممارسة ناجحة. وقد عقدت الصين بنجاح منتدى" الحزام والطريق " للتعاون الدولي حيث حقق هذا الحدث التاريخي أكثر من 270 انجازا ،وبعث للعالم إشارة نشطة لتعمل علي بناء "الحزام والطريق" وبناء رابطة المصير البشري المشترك يدا بيد. منذ وقت ليس ببعيد، عقد الاجتماع التاسع لقادة دول البريكس في شيامن في الصين ، حيث تم التوصل إلى توافق في الآراء حول بناء شراكة البريكس أكثر إحكاما وحقن دفعة جديدة في عملية الحوكمة العالمية.

في عام 2017، قد ظهراتجاه التنمية الاقتصادية الصينية من الاستقرار الي التحسن أكثر وضوحا. وكانت سرعة النمو الاقتصادي ثابتة ، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي 5.7 تريليون دولار أمريكي في النصف الأول وبلغت سرعة النمو الاقتصادي 6.9٪ . وان حالة العمالة تتجه الي التحسن ، في النصف الأول بلغ عدد فرص عمل جديدة الي 7.35 مليون شخص في المدن والبلدات مما حقق66.8٪ من الهدف السنوي .كما ان اسعار البضائع مستقرة بشكل عام، وارتفع مؤشر الأسعار المستهلكية للمواطنين في النصف الأول بنسبة 1.4٪ مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي . وتحسّن ميزان المدفوعات الدولية ,وفى النصف الاول تجاوز احتياطى النقد الاجنبى 3 تريليون دولار امريكى .

وفي عام 2017، تسارعت الصين في تنفيذ استراتيجية التنمية الدافعة بالابتكار. نجحت طائرة ركاب C919 التى تملك حقوق الملكية الفكرية المستقلة في أول رحلتها ، وولد أول الكمبيوتر الكم ضوء في العالم في الصين، حقق قطار " النهضة " لأول مرة " التواصل والترابط " للمواصفات الفنية المختلفة ، وحققت غواصة "التنين" "جرف الابرة في أعماق البحار" ، وانطلقت سفينة الشحن الفضائي الصينية تيانتشو-1بنجاح.

في عام 2017، كانت الدبلوماسية ذات الخصائص الصينية تتقدم بشكل مطرد لتعزيز إقامة نوع جديد من العلاقات الدولية التى تتخذ التعاون المربح للجانبين جوهرا لها ، لتعزيز بناء رابطة المصير البشري المشترك والتنمية الاقتصادية المشتركة، لبناء شبكة شراكة عالمية، لقيادة إصلاح نظام الحوكمة العالمي، للحفاظ على الوضع العام للتعاون المستقر، والحفاظ على علاقات مستقرة مع الدول الكبرى، لتوسيع دائرة الأصدقاء للدول النامية ، لتعزيز التشارك في بناء "الحزام والطريق" لتحقيق اختراقات جديدة.

السيدات والسادة، والأصدقاء:

ان عام 2017 هو أيضا عام لتحقيق قفزة كبيرة لتطوير العلاقات الصينية الاماراتية. ان العلاقات الصينية الاماراتية فى افضل فترة نموية فى التاريخ . زار دولة الامارات وزير دائرة عمل الجبهة المتحدة التابعة للجنة المزكزية للحزب الشيوعي الصينى سون تشنغلان وعدد من الوفود الصينية من المحافظات والمدن الصينية ; وقام وزير الخارجية الاماراتي عبد الله بزيارة للصين وعقد الاجتماع الاول للجنة التعاون بين الحكومتين وزار الصين وزير دولة في الامارات سلطان الجابرلحضور منتدى " الحزام والطريق " للتعاون الدولي. وفى بداية هذا الشهر عقدت بنجاح الدورة السادسة للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة الصينية الاماراتية فى بكين. وحافظت دولة الإمارات العربية المتحدة على مكانة ثاني أكبر شريك تجاري للصين وأكبر سوق للصادرات الصينية في غرب آسيا وشمال أفريقيا لسنوات عديدة. وقد حقق التعاون الثنائي تقدما قويا في اطار "الحزام والطريق" ، ويميل التعاون في مجال تجاره السلع الاساسيه نحو التحسن, ويتجه التعاون في قطاع الطاقة الي المجري الاعلي ، والتعاون في المجال المالي يتعمق ، والتعاون في مجال الطاقة الجديدة وتكنولوجيا المعلومات ينهض تدريجيا. وتتطور التبادلات الثقافية بشكل مزدهر، ستفتح دولة الامارات دورات باللغة الصينية في أكثر من 10 مدارس تجريبية في جميع انحاء البلاد ، وشاركت الصين كبلد شرف في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب عام2017 وزار الصين وفد "سفير الشباب" الإماراتي لمده خمس سنوات وان تبادلات الافراد بين الدولتين كثيرة ، حيث بلغ عدد السياح الصينيين حوالي 900 الف سائح في 2016 ، وهناك أكثر من 150 رحلة ركاب من والي مدن متعددة في البلدين في الأسبوع .

وللبلدين نفس مفهوم التنمية، ونفس الأهداف السياسية ، ولهما مصالح مشتركة واسعة فى المجالات السياسية والاقتصادية والإنمائية. ونعتقد انه فى ظل القيادة الحكيمة لقادة البلدين، وفى ظل الجهود المشتركة للشعبين، ستحقق الشراكة الاستراتيجية الصينية الاماراتية خطوة الى الامام بالتأكيد من اجل تقديم مساهمات جديدة لتحقيق الرخاء والتقدم فى البلدين، وتعزيز رفاهية الشعب، وتعزيز السلام والتنمية العالمين .

المثل العربي يقول: اختار الشريك قبل اختيار الطريق. قبل آلاف السنين كان طريق الحرير القديم ربط البلدين معا، اليوم اصبحت الصين والإمارات العربية المتحدة شريكي التنمية تجمع بينهما تطلعات مشتركة. وفى اطار التشارك في بناء "الحزام والطريق"، تعبر الدولتان الجبال والبحار ، وشرعتا فى طريق التعاون المربح للجانبين ، كما ستدخل العلاقات الصينية الاماراتية "الفترة الذهبية" للتنمية. واعتقد اعتقادا راسخا انه فى ظل الرعاية والدعم من زعماء البلدين والجهود المشتركة من الاوساط الاجتماعية من الجانبين ان التشارك الصينى الاماراتي في بناء " الحزام والطريق " سيحقق المزيد من النتائج الحقيقية بلا شك وان الشراكة الاستراتيجية بين البليدن سوف تفتح فصلا تاريخيا جديدا بالتأكيد ، وان الشعبين سيحققان حلمهما العظيم للتنمية المشتركة !

وأخيرا، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأتمنى ان الصداقة بين الصين ودولة الامارات تبقى بقاء السماء والارض ، وازدهارا وتقدما للبلدين وان الشعبين يعيشان حياة سعيدة. أتمنى لجميع الضيوف صحة جيدة .

شكرا لكم جميعا !

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة