الصفحة الأولى > صوت الصداقة
نشر سعادة السيد تشى تشن هونغ السفير الصيني لدى دولة البحرين مقالة موقعة تحت عنوان ( بناء رابطة المصير البشري المشترك وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك) في الوسائل الاعلامية البحرينية
2017/10/09
 

في يوم 24 سبتمبر عام 2017 نشر سعادة السيد تشى تشن هونغ السفير الصيني لدى دولة البحرين مقالة موقعة تحت عنوان ( بناء رابطة المصير البشري المشترك وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك) في جريدة "دايلي تريبيون" البحرينية لتعريف انجازات الدبلوماسية ذات الخصائص الصينية وعلاقات التعاون الودية بين الصين ودولة البحرية , ولجذب اهتمام الجماهير بالمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي سيعقد قريبا واثارت المقالة اهتماما واسع النطاق واستجابة ايجابية في الاوساط الاجتماعية البحرينية . وفيما يلي نص المقالة الكامل :

أود أن أقدم تحياتي الصادقة وأطيب التمنيات إلى الأصدقاء البحرينيين والجالية الصينية في البحرين بمناسبة حلول مهرجان منتصف الخريف الصينى الذي يعتبر عيدا تقليديا للأمة الصينية ورأس السنة الاسلامية الجديدة نيابة عن جميع الزملاء في السفارة الصينية في البحرين .

ان مهرجان منتصف الخريف يرمز الي حلول موسم الحصاد. قادت اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى باعتبار الرفيق شي جينبينغ جوهرا لها الشعب الصينى لجميع القوميات لتعزيز تنمية التخظيط العام المتمثل في " تكامل البناءات الخمسة " وتعزيز تنمية التخطيط الاستراتيجي المتمثل في" الشوامل الاربعة " بجهود منسقة وتنفيذ الافكار التنموية الخمسة المتمثلة في " الابتكار والتنسيق والأخضر والانفتاح والتقاسم " والدفع بتعميق الاصلاح بشكل شامل وحكم البلد وفقا للقوانين بشكل شامل وادارة الحزب بانضباط صارم بشكل شامل , وحققت الدبلوماسية ذات الخصائص الصينية نتائج مثمرة , واتخذت خطوة قوية في طريق تحقيق اهداف الكفاح عند حلول ذكرى المئويتين وتحقيق حلم الأمة الصينية للنهضة العظيمة !

في النصف الأول من هذا العام، حقق الناتج المحلي الإجمالي للصين زيادة قدرها 6.9٪ مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي، وبلغت القيمة الإجمالية للواردات والصادرات 1.9 تريليون دولار أمريكي، بزيادة 19.6٪ على أساس سنوي، وكانت نسبة المساهمة في النمو الاقتصادي العالمي أكثر من 30٪ لتحتل المرتبة الأولى في العالم. مازالت الصين ثانى اكبر اقتصاد فى العالم واكبر احتياطى النقد الاجنبى واكبر مصدر للبضائع ، ثانى اكبر مستورد للبضائع، وثانى اكبر مستثمر الي الخارج .

وبالإضافة إلى ذلك، نجحنا في اقامة حدثين يجتذبان انتباه العالم . أولا، في مايو من هذا العام، انعقد في بكين منتدي "الحزام والطريق" للتعاون الدولي بكل نجاح ويعد اعلي مستوي وأكبر نشاط دبلوماسي متعدد الأطراف منذ تاسيس الصين الجديدة من مبادرة الصين وبرعاية الصين , وهو أهم نشاط دبلوماسي منزلي في هذا العام .حيث شارك فيه رؤساء الدول والحكومات من 29 دولة , واكثر من 1500 مندوب من 130 دولة واكثر من 70 منظمة دولية . وتوصل المشاركون في المنتدى الي توافق في الآراء علي نحو متزايد ملتزامين بمبدأ التشاور والتشارك في البناء والتقاسم للعمل معا علي تعزيز التحام استراتيجيات التنمية، وتعزيز الاتصالات السياسية وترابط المرافق العامة وتسهيل التبادل التجاري والرأس المال وتقارب القلوب وتعهدوا ببذل جهود مشتركة لبناء " الحزام والطريق " الي طريق السلام والازدهار والانفتاح والابتكار والتحضر!

ثانيا، اختتمت قمة بريكس التاسعة والحوار بين اقتصادات الأسواق الناشئة والبلدان النامية في شيامن بكل نجاح. واستعرض ولخص الاجتماع بشكل نظامي تجارب نظام التعاون لبريكس غير العادي في العقد الماضي، ووضع خطة جديدة ل "العقد الذهبي" لبريكس، واقترح نموذجا جديدا للتعاون "بريكس +"، وبعث إشارة قوية لتعميق التعاون فيما بين بلدان الجنوب وتنمية التعاون العالمي وقدم حكمة الصين وقوة محركة صينية من أجل قيادة التعاون بين دول بريكس ولفتح مستقبل أكثر إشراقا لاستقرار العالم وازدهاره !

ان التنمية الصينية شهدت مشهدا مزدهرا، ويزداد ازدهارا كل يوم . ونقترب من مركز المسرح العالمي ولم يسبق لنا مثيل , ونقترب من تحقيق حلم الأمة الصينية للنهضة العظيمة ، ولم يحدث من قبل, و لم يسبق لنا مثيل لملك القدرة والثقة لتحقيق هذا الهدف . ونحن على استعداد للعمل مع شعوب العالم لبناء مجتمع مصير الإنسان وتحقيق التقاسم والفوز المشترك .

ان مهرجان منتصف الخريف يرمز أيضا الي حلول موسم اجتماع عائلي , ان الصداقة والتبادلات والتعاون التقليدية بين الصين والدول العربية عريقة الينبوع طويلة المجرى كان طريق الحرير القديم وطريق التوابل ربطانا منذ فترة طويلة بشكل وثيق . ومنذ اقامة العلاقات الدبلوماسية ل 28 عاما تزداد التبادلات رفيعة المستوى بين البلدين يوما بعد يوم وتتعمق الثقة السياسية المتبادلة باستمرار ويتطور التعاون البراجمى بشكل مطرد واصبحت الصين والبحرين شريكين قائمين علي الثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك وشريكين حضاريين للتعلم المتبادل . وأعتقد أنه مع التحام مبادرة " الحزام والطريق" الصينية مع مبادرة "رؤية التنمية الاقتصادية 2030" البحرينية بصورة معمقة ان العلاقات الصينية البحرينية الودية والتعاونية  من جميع النواحي ستحقق تنمية قفزة بلا شك ، وسوف تعزز أيضا بقوة التعاون الاستراتيجي بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي ،وتساهم في الحفاظ علي السلام الدائم والاستقرار والازدهار في المنطقة .

ان مهرجان منتصف الخريف، هو موسم جميل يحمل في طياته الأمل . في 18 أكتوبر، ستعقد الدورة التاسعة عشرة للمجلس الوطني لنواب الشعب للحزب الشيوعي الصينى في بكين في موسم الخريف الذهبي ، انه اجتماع ذو مغزى هام في مرحلة حاسمة لتحقيق مجتمع رغيد الحياة بشكل شامل ، وتطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية , له تأثير بعيد المدى. وما من شك فى ان سياسات الصين الداخلية والخارجية ستظل مستمرة ومستقرة. وفي الوقت نفسه، فإن الاجتماع أيضا سيقوم بتحليل الوضع الدولي والمحلي الحالي بصورة معمقة ، لفهم المتطلبات الجديدة لتطوير قضية الحزب والدولة والتوقعات الجديدة للجماهير بشكل شامل ، لوضع برنامج العمل والسياسات الرئيسية التى تتفق مع متطلبات العصر للمشاركة في نضال تحقيق مجتمع رغيد الحياة بشكل شامل ولخلق الوضع الجديد للاشتراكية ذات الخصائص الصينية !

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة