الصفحة الأولى > الصين والعالم العربي
وانغ يي يؤكد مجددا على مواصلة دعم هدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة
2017/12/25

في يوم 22 ديسمبر عام 2017، التقى وزير الخارجية وانغ يي مع أحمد مجدلاني ونبيل شعث كممثلي الرئيس الفلسطيني في قاعة الشعب الكبرى.

بعد الإصغاء إلى عرض الجانب الفلسطيني حول تطورات قضية فلسطين، قال وانغ يي إن الجمعية العامة للأمم المتحدة أقرت قرارا بأغلبية ساحقة يوم الأمس، وأكدت على بطلان أي قرار أو خطوة من شأنها تغيير وضعية القدس، الأمر الذي يعكس بجلاء موقف المجتمع الدولي الواضح والملتزم بقرارات الأمم المتحدة والتوافق الدولي، ويطلق نداء قويا يدعو إلى تحقيق التقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط في أسرع وقت ممكن.

قال وانغ يي إن قضية فلسطين قضية جذرية في الشرق الأوسط، فلا مجال للحديث عن السلام في الشرق الأوسط إذا لم تحل هذه القضية. يصادف العام الجاري الذكرى الـ70 لإقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار تقسيم فلسطين، غير أن أمنية فلسطين لإقامة الدولة لم تتحقق حتى الآن، يجب على المجتمع الدولي التفكير مليا في الأسباب واتخاذ الخطوات.

أكد وانغ يي على أن الجانب الصيني يدعم بثبات القضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة ويدعم حل الدولتين ويدعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

نظرا للتغيرات التي طرأت على الساحة الفلسطينية، طرح وانغ يي التطلعات من أربع نقاط للجانب الفلسطيني: أولا، تسريع وتيرة المصالحة الوطنية الفلسطينية، بما يبلور قوة موحدة؛ ثانيا، مواصلة رفع راية مفاوضات السلام عاليا، والالتزام بالحوار لحل النزاع؛ ثالثا، توظيف دور الأمم المتحدة قدر الإمكان، بما يعزز شرعية الجهود السلمية ونزاهتها؛ رابعا، مواصلة حشد القوى السلمية وإعلاء صوت السلام.

قال وانغ يي إن الرئيس شي جينبينغ طرح "الرؤية الصينية ذات النقاط الأربع" لحل قضية فلسطين في محادثاته مع الرئيس محمود عباس في يوليو الماضي. سيواصل الجانب الصيني مساهمته في حل قضية فلسطين وإحلال السلام في الشرق الأوسط في يوم مبكر بإرشاد هذه الرؤية.

قال أحمد مجدلاني ونبيل شعث إن الجانب الفلسطيني يلتزم بحل قضية فلسطين عبر الحوار السياسي، ويأمل في إيجاد إطار دولي مبتكر لإحلال السلام وبلورة آلية وساطة أكثر فعالا وتفعيل عملية السلام في الشرق الأوسط وإضفاء ديناميكية جديدة عليها. يتقدم الجانب الفلسطيني بالشكر والامتنان للجانب الصيني على دعمه الثابت والدائم للقضية العادلة للشعب الفلسطيني ويسجل تقديرا عاليا لما طرحه الرئيس شي جينبينغ من "الرؤية ذات النقاط الأربع" لحل قضية فلسطين، ويثق بأنها ستصبح الأساس للجهود السلمية الدولية في المرحلة القادمة، ويتطلع إلى دور أكبر للصين في شؤون الشرق الأوسط.

إلى الأصدقاء:   
طباعة الصفحة