首页 > 中国视点
中国和阿拉伯国家共建“一带一路”合作方向
2014/04/23
 

历史上,陆、海丝绸之路曾把中国和阿拉伯国家紧密地联系在一起。双方通过丝绸之路开展货物贸易,互通有无;传播文化艺术,交流互鉴,共同促进了人类文明的发展。阿拉伯国家位于“一带一路”的西端交汇地带,是中国推进“一带一路”建设的天然和重要合作伙伴。中阿就此开展合作,有助于实现双方资源禀赋、资金优势、市场潜力的有效对接,促进资源要素在中国和阿拉伯国家之间有序自由流动和优化配置,突破中阿务实合作转型升级面临的瓶颈制约,共同应对全球增长、贸易、投资格局和资金流向正在发生的深刻变化。

参与共建“一带一路”,也将带动阿拉伯国家经济与东亚、东南亚经济更加紧密地结合起来,推动阿拉伯国家的基础设施建设和机制体制创新,释放域内和本国的内需潜力,创造新的经济和就业增长点,增强经济的内生动力和抗风险能力。

在共建“一带一路”过程中,中阿双方可通过双边渠道,并充分借助中阿合作论坛平台,将以下领域作为重点合作方向,积极争取早期收获,实现合作共赢,促进共同发展:

一、扩大中阿双边贸易和相互投资,并就贸易和投资便利化建立适当的制度安排。今后5年,中国年均对外投资将达1000亿美元,进口2万亿美元商品,中方欢迎并支持阿拉伯国家在其中占有更多份额。加强中阿区域经济合作,推进区域贸易自由化、便利化,中方愿积极参与埃及“苏伊士运河经济走廊”和苏伊士经贸合作区建设;希望早日重启中国—海合会自贸区谈判并达成协议;愿积极探讨中国同其他阿拉伯国家建立自贸区的可行性。

二、加强中阿在铁路、公路、港口、民航、电信等领域合作,推进基础设施互联互通。中国愿利用自身在高速铁路领域的雄厚技术力量和丰富建设经验,积极参与阿拉伯半岛铁路等战略项目建设。

三、拓展金融、核能、航天等新领域合作,带动中阿务实合作转型升级。中方将积极推动中国—阿联酋共同投资基金早日设立,愿同阿方探讨在和平利用核能、卫星制造与发射等领域开展具体项目合作,及相关技术交流和人员培训合作。

四、深化油气领域上下游合作,开拓太阳能、风能等可再生能源领域合作,实现双方能源发展长期规划的对接。共同维护能源战略通道畅通,保障国际能源供应与消费的安全。

五、扩大文化、教育、卫生、体育等人文领域交流,促进文明之间的交流对话,增进中阿人民的相互了解。

 

اتجاه التعاون بين الصين والدول العربية

في بناء "الحزام مع الطريق"

 

كانت الصين والعالم العربي مرتبطين ارتباطا وثيقا عبر طريقي الحرير البري والبحري عبر التاريخ، حيث كمل بعضهما البعض في الاحتياجات من خلال التجارة واستفاد بعضهما من البعض من خلال نشر الثقافة والفنون، الأمر الذي عزز الحضارة الإنسانية بإسهام الجانبين. وإن العالم العربي الذي يقع في منطقة التلاقي بين "الحزام" و"الطريق" في طرفهما الغربي، يعتبر شريكا طبيعيا ومهما للصين في بناء "الحزام مع الطريق"، إذ أن التعاون الصيني العربي في هذا المجال سيساهم في تحقيق الالتحام المطلوب بين الجانبين من حيث الموارد والمزايا المالية وإمكانيات السوق، وكذا تعزيز التدفق الحر والمنتظم والتوزيع الأمثل لعناصر الموارد بين الصين والدول العربية، بما يمكن الجانبين من اختراق "عنق الزجاجة" الذي يواجهه التعاون العملي الصيني العربي في مسيرته نحو التحول والتطور، وتحقيق المواجهة المشتركة للتغيرات العميقة الجذور التي تكتنف المعادلات التنموية والتجارية والاستثمارية واتجاهات تدفق رأس المال في العالم.

إن التشارك في بناء "الحزام مع الطريق" سيحقق الاندماج الاقتصادي على مستوى أعلى بين العالم العربي وشرقي آسيا وجنوب شرقي آسيا، بما يدفع عملية بناء البنية التحتية والآليات والمؤسسات المبدعة للدول العربية، ويطلق الطاقة الكامنة للطلب المحلي على المستويين الوطني والإقليمي، ويفتح مجالات جديدة للنمو القتصادي وزيادة فرص العمل، وبالتالي يعزز القوة الداخلية لنمو الاقتصاد وصموده أمام المخاطر.

يمكن للجانبين الصيني والعربي التشارك في بناء "الحزام مع الطريق" عبر قنوات ثنائية مع الاستفادة الكاملة من منتدى التعاون الصيني العربي، وتركيز الجهود على مجالات التعاون ذات الأولوية كما هو الآتي، سعيا إلى تحقيق الحصاد المبكر والكسب المشترك، وتعزيز التنمية المشتركة.

أولا، توسيع التجارة والاستثمار بين الصين والعالم العربي، ووضع آليات وترتيبات مناسبة لتسهيل التجارة والاستثمارات. في الخمس سنوات القادمة، سيبلغ حجم الاستثمار السنوي للصين في الخارج 100 مليار دولار، بينما يبلغ حجم واردات السلع لها تريليونين دولار سنويا، ويرحب الجانب الصيني بل ويدعم حصول الدول العربية على حصة أكبر من هذه الاستثمارات والواردات. ومن أجل تعزيز التعاون الاقتصادي الإقليمي بين الصين والعالم العربي وتحرير وتسهيل التجارة الإقليمية، يحرص الجانب الصيني على المشاركة النشطة في بناء "الممر الاقتصادي لقناة السويس" ومنطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري في مصر؛ ويأمل في استئناف المفاوضات بين الصين ومجلس التعاون الخليجي حول إنشاء منطقة التجارة الحرة والتوصل إلى اتفاقية في يوم مبكر؛ كما يحرص على بحث الإمكانية لإنشاء مناطق التجارة الحرة مع الدول العربية الأخرى.

ثانيا، تعزيز التعاون الصيني العربي في مجالات السكك الحديدية والطرق العامة والمواني والطيران المدني والاتصالات وغيرها، بما يعزز الترابط على مستوى البنية التحتية. إن الصين مستعدة للمشاركة بما لها من القوة التكنولوجية القوية والخبرة الوافرة في مجال السكك الحديدية الفائقة السرعة، في بناء شبكة السكك الحديدية في شبه الجزيرة العربية والمشاريع الأخرى ذات الطابع الاستراتيجي.

ثالثا، توسيع التعاون في مجالات جديدة تشمل المالية والطاقة النووية والفضاء وغيرها، بما يعزز التحول والتطور للتعاون العملي الصيني العربي. إن الجانب الصيني سيعمل على إنشاء الصندوق الاستثماري المشترك بين الصين والإمارات في يوم مبكر، وهو على استعداد للتباحث مع الجانب العربي في التعاون في المشاريع المفصلة في مجالات الاستخدام السلمي للطاقة النووية وصناعة وإطلاق الأقمار الصناعية وغيرها، بالإضافة إلى التعاون في التواصل الفني وتدريب الأفراد في المجالات ذات الصلة.

رابعا، تعميق التعاون في مجال النفط والغاز الطبيعي من المجرى الأعلى إلى المجرى الأسفل، وتوسيع التعاون في مجال الطاقة المتجددة وفي مقدمتها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرهما، بما يحقق الالتقاء فيما بين خطط الجانبين لتنمية الطاقة على مدى بعيد. وبذل جهود مشتركة لإبقاء القنوات الاستراتيجية للطاقة مفتوحة، بما يضمن الأمن في الإمداد والطلب للطاقة على الساحة الدولية.

    خامسا، توسيع التواصل في المجالات الثقافية والتعليمية والصحية والرياضية وغيرها من المجالات الإنسانية، وتعزيز التواصل والحوار بين مختلف الحضارات، وتعزيز الفهم المتبادل بين الشعب الصيني والشعوب العربية.

推荐给朋友:   
全文打印       打印文字稿